EN
  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2012

مسنة تبدأ حياة جديدة في عامها الـ104 بالإقلاع عن التدخين

مواطنة بريطانية

مواطنة بريطانية يصل عمرها إلى 110

في واقعة طريفة تثبت أن الإنسان لا يعوقه تقدمه في العمر عن أداء ما يحب وبدء حياة جديدة، حتى لو تخطى عمره المائة عام، هذا بالفعل ما أثبتته مواطنة بريطانية وصل عمرها إلى 110 سنة، حينما قررت قبل ست أعوام اتخاذ قرار مصيري تراه سببا في بقاءها على قيد الحياة.

  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2012

مسنة تبدأ حياة جديدة في عامها الـ104 بالإقلاع عن التدخين

في واقعة طريفة تثبت أن الإنسان لا يعوقه تقدمه في العمر عن أداء ما يحب وبدء حياة جديدة، حتى لو تخطى عمره المائة عام، هذا بالفعل ما أثبتته مواطنة بريطانية تخطى عمرها الـ104 سنة.

وقالت غادة العلي في حلقة السبت 29 سبتمبر/أيلول 2012 من برنامج السهرة بأولها أن البريطانية دوروثي بيل امتلكت إرادة تبني نمط حياة أكثر صحة وذلك بعد قرارها بالإقلاع عن التدخين حين كانت في الـ104 من عمرها. 

وأضافت العلي أن بيل من شرق يورك أتمّت عامها الـ110 الأسبوع الماضي، وتعتقد أنها وصلت إلى هذا العمر لأنها أقلعت عن التدخين قبل ست سنوات من الآن.

وأشارت بيل إلى أنها عاصرت حربين عالميتين، وتابعت قائلة: "إنها لا تدري كيف عاشت طول هذه المدةوأضافت: "لا يبدو أن شيئاً يقتلني".