EN
  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2013

لماذا تعاني أغلب النساء السعوديات من أمراض الغدة الدرقية؟

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أكد د. جابر القحطاني - أستاذ علم العقاقير والطب البديل - أن أغلب النساء السعوديات تعانين من كسل الغدة الدرقية، وذلك بسبب أمور وراثية وقد يكون نقص في تناول اليود، الآن اليود هو المسبب لهذه المشكلة سواء تم تناوله بكمية كبيرة أو صغيرة.

أكد د. جابر القحطاني - أستاذ علم العقاقير والطب البديل - أن أغلب النساء السعوديات تعانين من كسل الغدة الدرقية، وذلك بسبب أمور وراثية وقد يكون نقص في تناول اليود، الآن اليود هو المسبب لهذه المشكلة سواء تم تناوله بكمية كبيرة أو صغيرة.

وأوضح القحطاني في حلقة يوم الأحد 4 أغسطس/آب 2013 من برنامج الطب البديل - تقدمه ديانا الخميس - أن الملح والمواد المعززة باليود والمأكولات البحرية يجب تناولها لحماية الإنسان من الإصابة بأمراض الغدة.

وأضاف القحطاني أن أمراض الغدة تنقسم إلى نوعين، الأول كسل الغدة والثاني فرط إفراز الغدة الدرقية، مشيرا إلى أن أعراض كسل الغدة تكون السمنة وتساقط الشعر وعدم انتظام الدورة الشهرية عند النساء وربما انقطاعها تماما، وأن المريضة في هذه الحالة يجب أن تحصل على هرمون الثيروكسين بنسب يحددها الطبيب.

وأشار أيضا إلى أن عشب البحر يعتبر من الحاجات المشهورة باحتوائها على كمية كبيرة من اليود، وهو مستحضر مقنن ويباع في محلات بيع المكملات الغذائية والصيدليات ويجب أن يؤخذ حبة واحدة يوميا لمدة شهرين ثم يقوم بعمل التحاليل اللازمة، ويمكن تقليل جرعات الثيروكسين، وبعد ذلك يمكن أن ترجع الغدة الدرقية إلى طبيعتها غدة عادية وتنتهي كل المشكلات التي كانت تعاني منها المرأة.

وبالنسبة لفرط إفراز الغدة الدرقية يصرف لها 3 أنواع من الفيتامينات، وهي فيتامين ب المركب وفيتامين ب 1 وب 12 بالإضافة إلى خميرة البيرة لأنها تحتوي على مجموعة فيتامينات.