EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2013

لماذا تحتد طباعنا في العمل بعد العودة من إجازة؟

التوتر العصبي

تقول إحدى الدراسات الاجتماعية الحديثة أن أغلب الموظفين يصابون بحالة من الحدة في التعامل مع الجمهور خاصة بعد عودتهم إلى العمل في أعقاب الإجازة الصيفية.

تقول إحدى الدراسات الاجتماعية الحديثة أن أغلب الموظفين يصابون بحالة من الحدة في التعامل مع الجمهور خاصة بعد عودتهم إلى العمل في أعقاب الإجازة الصيفية.

وذكرت غادة العلي في حلقة يوم الثلاثاء 13 أغسطس/آب 2013 من برنامجها تو النهار أن هذه الظاهرة تنتشر في السويد، حيث قدر عدد الموظفين الذين عادوا إلى أعمالهم في السويد بعد إجازة الصيف بـمليوني موظف.

وشهدت الأيام الأولى من عودة الموظفين وقائع شد وجذب واعتداءات على عدد من المراجعين في الهيئات الحكومية والمصالح الرسمية، وفقا لما ذكرته صحيفة "سفنسك بلادت".

وقالت الصحيفة إن الطقس الحار والإجازة الطويلة يجعلان الوضع في الكثير من أماكن العمل خطراً! حيث يعاني الكثير من الموظفين من صعوبات العودة إلى العمل من جديد.

وذكرت الصحيفة ما حصل في مكتب بلدية خوفده، إذ اعتدى موظف على مسئوله في العمل خلال فترة الصباح، لكون ماكينة صنع القهوة لم تكن معبأة، كما وصلت معلومات من مناطق مختلفة من البلد عن إن موظفين تصرفوا بشكل عدواني بعد عودتهم من إجازتهم الصيفية. 

وتعليقاً على الظاهرة، قال البروفيسور جوران ستولليرود - المحاضر والباحث الإجتماعي - أن الانتقال إلى العمل بعد العطلة أمر صعب، لافتاً إلى أنه يجري الإبلاغ عن مثل هذه الحوادث كل عام بعد انتهاء فترة الُعطل وإن ذلك كامن في أصول الإنسان.

وأضاف البروفيسور ستولليرود: "أصولنا من القرود، ما يعني إننا نحس بالسعادة فقط عندما نتكاسل، نأكل، نشرب، مفاهيم كالعمل والإجازة وُجدت من قبل الإنسان وهو ما يفسر عصبيته في مثل هذه الحالات".