EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2014

في "شؤون مع نبيل".. المرأة العاملة في السعودية.. ماذا تواجه؟

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في حلقة الأحد 15 يونيو/حزيران 2014 من برنامج "شؤون مع نبيل" تحدث الإعلامي السعودي، نبيل المعلمي عن المرأة العاملة في السعودية في القطاعين العام و الخاص، و نظرة المجتمع لها و مدى انخراطها في دور العمل.

  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2014

في "شؤون مع نبيل".. المرأة العاملة في السعودية.. ماذا تواجه؟

  في حلقة الأحد 15 يونيو/حزيران 2014 من برنامج "شؤون مع نبيل" تحدث الإعلامي السعودي، نبيل المعلمي عن المرأة العاملة في السعودية في القطاعين العام و الخاص، و نظرة المجتمع لها و مدى انخراطها في دور العمل.

و استضاف المعلمي كل من الدكتورة بسمة مصلح العمير " المديرة التنفيذية لمركز الشيخة خديجة بنت خولدو الأستاذة العنود الرماح " سيدة أعمال" ، عبدالله العلمي "كاتب و صحفي و ناشط في حقوق المرأةللحديث عن عمل المرأة في السعودية و ما تواجهه خلال ذلك.

و تساءل المعلمي  بناء على دراسة  قدمت خلال الحلقة، عن التحرش الذي تتعرض له المرأة العاملة  في السعودية مع العلم أن هناك إجماع بالموافقة على عملها، و عن الإقبال الضعيف من النساء السعوديات على العمل مع وجود طلب من الشركات و قوانين تسمح بعمل المرأة،  كما تساءل عن عدم وجود أساليب تردع مثل هذه التصرفات المسيئة بحق النساء العاملات.

كما قال الأستاذ عبدالله العلمي حينما سأل عن رأيه بمن يدعي أن مكان المرأة هو بيتها فقط، " نحن لا نمثل إلا 1% من العالم، فهل يعقل أن تكون ال99% على خطأ و نحن فقط على صواب؟"

و أضافت الدكتورة بسمة مصلح العمير أن  30% من النساء العاملات  يعانين من مشكلة المواصلات وقالت:" نقترح زيادة رواتبهم ليتمكنوا من علاج هذه المشكلة بصورة  لا تؤثر على ما يتقاضونه، كما قدمنا اقتراحات بزيادة إجازة الوضع للمرأة العاملة حتى توفق بين بيتها و عملها".