EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2012

وصف العمل في الإذاعة بـ"الحميمية" على الغفيلي لـ"mbc.net": لست جديدا على "الناس للناس" وMBC في أسبوع خير شاهد

علي الغفيلي

الإعلامي السعودي علي الغفيلي

علي الغفيلي - إعلامي سعودي - أكد أنه ليس جديدا على تقديم نوعية البرامج الاجتماعية والخيرية، وأن تجربته مع برنامج MBC في أسبوع الذي يعرض على MBC 1 خير شاهد على ذلك، مضيفا أن تجربته في تقديم برنامج "الناس للناس" على MBC FM تجربة جميلة لكنها ليست جديدة كمحتوى.

  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2012

وصف العمل في الإذاعة بـ"الحميمية" على الغفيلي لـ"mbc.net": لست جديدا على "الناس للناس" وMBC في أسبوع خير شاهد

أكد علي الغفيلي - إعلامي سعودي - أنه ليس جديدا على تقديم نوعية البرامج الاجتماعية والخيرية، وأن تجربته مع برنامج MBC في أسبوع الذي يعرض على MBC 1 خير شاهد على ذلك.

وأضاف أن تجربته في تقديم برنامج "الناس للناس" على  MBC FM تجربة جميلة لكنها تظل ليست جديدة كمحتوى، معربا عن احترامه الكبير للإذاعة، معترفا في الوقت ذاته بتميز العمل الإذاعي بنوع من الحميمية أكثر مع المستمع.

وأشاد  في تصريحات خاصة لـmbc.net بتجريته الحالية مع الإذاعة، خاصة أنها تأتي مع MBC FM  التي وصفها بأنها بالإذاعة "العريقة" التي تحمله المزيد من المسؤولية.

وأضاف الغفيلي أن برنامج "الناس للناس" سيذاع طوال شهر رمضان المبارك من السبت إلى الأربعاء في كل أسبوع، ويذاع في تمام الساعة الحادية عشرة مساء وحتى الثانية عشرة منتصف الليل بتوقيت السعودية.

وأوضح أن فكرة البرنامج تقوم على عرض الحالات الإنسانية أو الاجتماعية التي تحتاج إلى مساعدة وذلك من خلال التواصل المباشر معها، وفي كل يوم سيكون هناك موضوع جديدة يتم مناقشته وتكون الحالات المستعرضة متماشية مع الموضوع الذي يتم نقاشه.

وأكد أن التحضير للبرنامج بدأ قبل فترة، ويتضمن عددا من الفعاليات الأخرى، من بينها تواجد مراسل الميدان بسيارته طيلة بثّ البرنامج، في محاولة من المراسل لنقل واقع الحالة كما هي، ويتضمن كذلك تقرير صوتي عن مشكلة مرضية أو إنسانية أو اجتماعية، ويتم استضافة الضيف المناسب للحديث عن المشكلة، إضافة إلى استضافة علماء الدين وأعيان المجتمع للحديث عن الجانب الإنساني في شهر الخير وعن معاني التآخي والتآزر في هذا الشهر الكريم.

وأضاف أنه بدأ حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لحث الناس على مساعدة المحتاجين من خلال البرنامج، مشددا على أن الإذاعة ستكتفي بدور بدور الوسيط فقط بين المحتاجين والراغبين في فعل الخير دون أن يكون لها أي دور في تلقي أي مساعدات عينية أو مادية.