EN
  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2012

طفل صيني يذهب إلى المدرسة سيرا على كتفيه منذ 4 سنوات

في تحد واضح لإعاقته وفي محاولة منه لإثبات ذاته، لجأ طفل صيني إلى وسيلة غريبة للتعبير عن نفسه من خلال إصراره على الذهاب إلى مدرسته يوميا سيرا على كتفيه، والطفل الصيني يان يو هونغ - 10 سنوات - يذهب إلى مدرسته بطريقته الخاصة منذ ما يزيد عن 4 سنوات.

  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2012

طفل صيني يذهب إلى المدرسة سيرا على كتفيه منذ 4 سنوات

في تحد واضح لإعاقته وفي محاولة منه لإثبات ذاته، لجأ طفل صيني إلى وسيلة غريبة للتعبير عن نفسه من خلال إصراره على الذهاب إلى مدرسته يوميا سيرا على كتفيه.

وذكرت حلقة السهرة بأولها ليوم الاثنين 24 سبتمبر/أيلول 2012 - قدمها ياسر الشمراني - أن الطفل الصيني يان يو هونغ - 10 سنوات -  يواصل تحدي إصابته بالشلل في ساقيه بإصراره على الذهاب إلى المدرسة بطريقته الخاصة.

وأضاف الشمراني أن إصرار هونغ يثير مزيجاً من المشاعر الإنسانية المؤثرة إزاء ما يبديه من عزيمة وإرادة قوية على الرغم من حداثة سنه وصعوبة التحديات الحياتية التي يواجهها منذ مولده.

وأصيب يان هو بالشلل في ساقيه بعد مرور سنتين على مولده لمزارعين فقيرين في قرية نائية تابعة لمقاطعة هو باي، وبدأ في ممارسة السير بالمقلوب على كفيه عندما كان في الرابعة من عمره واستمر في محاولاته حتى أصبح قادرا على السير بتلك الطريقة دون أي مشاكل.

وقال والد الطفلوهو معاق أيضا إن ابنه أبدى إصراراً على الذهاب إلى المدرسة كبقية زملاءه عندما بلغ السادسة من عمره، مشيرا إلى أنه يذهب إلى مدرسته ويعود منها يومياً سيرا على كفيه منذ 4 سنوات.

وتستغرق رحلة ذهاب الطفل إلى مدرسته وعودته إلى المنزل 3 ساعات يوميا، وعلى الرغم من أنه يستطيع السير أيضا بشكل طبيعي متكئا على عكازين، فإنه يقول إنه يفضل السير مقلوبا على كفيه لأن ذلك أسرع وأسهل بالنسبة إليه.

ويؤكد الصبي، أنه عازم ومصمم على مواصلة دراسته حتى أبعد مدى، مضيفاً: "لا أريد التوقف عن الذهاب إلى المدرسة، سأدرس بكل اجتهاد كي أتمكن من الإنفاق على نفسي في المستقبل".