EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2015

صورة.. مجلة تطبع عددها بحبر ممزوج بدماء مرضى الإيدز

إيدز

أصدرت مجلة نمساوية عددها الأخير بحبر ممزوج بدم أشخاص إيجابيي مصل الإيدز؛ بغية تسليط الضوء على التهميش الذي لا يزال يطال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية "إيدز".

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2015

صورة.. مجلة تطبع عددها بحبر ممزوج بدماء مرضى الإيدز

أصدرت مجلة نمساوية عددها الأخير بحبر ممزوج بدم أشخاص إيجابيي مصل الإيدز؛ بغية تسليط الضوء على التهميش الذي لا يزال يطال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية "إيدزعلى ما كشف رئيس تحريرها.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن جوليان فيل - مؤسس ومدير مجلة "فانجارديست التي تصدر كل ثلاثة أشهر، قوله: "أردنا أن نتخذ موقفا للتنديد بالتهميش والمخاوف غير المنطقية" المرتبطة بـ"فيروس الإيدز والأشخاص إيجابيي المصل".

واعتبر فيل أن "إمساك هذه النسخة بالأيدي هي بمثابة لمس شخص إيجابي المصل. فلن يحدث أي سوء ولن تصابوا بأي مكروه".

وتتوافر عادة مجلة "فانجارديستالصادرة باللغتين الألمانية والإنجليزية، بنسخة رقمية لا غير، لكن العدد الأخير منها الذي يدور حول أبطال الإيدز طُبع استثنائيا بنسخة ورقية، وقد تبرع ثلاثة أشخاص مصابين بالإيدز بدمهم الذي مزج بالحبر في المطبعة.

وصدر منه حوالي 3000 نسخة يمكن شراؤها على الإنترنت في مقابل 50 يورو. ويعود ريع المبيعات إلى جمعية خيرية، وقد طُبعت 15 ألف نسخة أخرى بطريقة "طبيعيةوهي تُباع بسعر 10 يورو.

Image
150