EN
  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2014

صدفة قادت العالم إلى معرفة الأغذية المجمدة.. تعرف عليها

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

لما كان كلارنس بيرت زاي في مرحلة الطفولة كان يحب الحيوان، ولما كان عمره 5 سنوات كان يجيد فن صيد الأرانب والفئران، ولما وصل لسن المراهقة كان طباخا شاطر.

  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2014

صدفة قادت العالم إلى معرفة الأغذية المجمدة.. تعرف عليها

لما كان كلارنس بيرت زاي في مرحلة الطفولة كان يحب الحيوان، ولما كان عمره 5 سنوات كان يجيد فن صيد الأرانب والفئران، ولما وصل لسن المراهقة كان طباخا شاطر.

وقال محمد البراهيم وسارة العبدالله في حلقة الأربعاء 23 يوليو/تموز 2014 من برنامجهما "يا محاسن الصدف" إنه في عام 1912 قابل كلارنس رجلا من رجال الإرسالية الأمريكية، وسافر إلى أمريكا بمساعدة هذا الرجل حتى يصير تاجر فراء، وبعد أربع سنوات، قضاها في رحلات كثيرة تعرف على زوجته وأخذها إلى لابرادور وطلب منها أن تتعرف على أهل المنطقة والأكل معهم، وأخبرته أنها لاحظت أن أهل هذه القرية يعلقون اللحوم خارج البيوت لحفظها.

وفي يوم من الأيام جاءته زوجته بقطعة لحم تم تجميدها خارج المنزل، ولكنه لاحظ أن طعمها قد فسد، فبدأ يبحث فوجد أن اللحوم التي يتم تجميدها في خارج المنازل في الأيام شديدة البرودة يكون طعمها أفضل وتعيش أكثر بعكس الأيام الحارة أو الأقل برودة.

وبدأ بعد ذلك عملية البحث في الأمر ويضع اللحوم تحت الميكروسكوب، ووجد أن اللحوم التي تتجمد ببطء تتكون بين مساماتها قطع مستطيلة من الثلج، ويتغير نكهتها لأن هذا الثلج الرفيع يتخلل خلايا اللحم ولما يذوب هذا اللحم يذوب الثلج وخلاياه مما يتغير معه الطعم.

ولاحظ أيضا أنه إذا تجمدت اللحوم بسرعة لا تتكون هذه المستطيلات الثلجية الرفيعة بداخل مسامات اللحم، وفكر بالخضار والسمك وقام بتجميدها بسرعة وفكر في صناعة جهاز يحفظ هذه الخضروات.

وعرف بالصدفة من الصيادين أن الماء المالح يكون شديد البرودة حتى ولو لم يتجمد، وجرب الكرنب وبلله بماء مالح ووضعه في مكان به هواء بارد وتجمد من غير ما يتخلل خلاياها الثلج، وجرب الأمر نفسه مع السمك، ونجحت الآلة في تجميد السمك والخضار.

ومنذ ذلك التاريخ عرف العالم الأغذية المثلجة والمجمدة والتي أصبح لا يستغني عنها.