EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2012

شباب يحلقون "شارب" صديقهم ليلة زفافه وأقاربه يتدخلون للدفاع عنه

زواج  السعوديات

في مزحة كادت أن تتحول إلى كارثة لولا تدخل الوسطاء، أقدم مجموعة من الشباب على حلق شارب صديق لهم قبل دخوله على زوجته في صالة الأفراح، وذلك ردا على الكثير من المقالب التي فعلها ضدهم في مناسبات مشابهة، وكاد زفاف عبدالهادي أن يتحول إلى حزن كبير.

في مزحة كادت أن تتحول إلى كارثة لولا تدخل الوسطاء، أقدم مجموعة من الشباب على حلق شارب صديق لهم قبل دخوله على زوجته في صالة الأفراح، وذلك ردا على الكثير من المقالب التي فعلها ضدهم في مناسبات مشابهة.

وقالت غادة العلي - مذيعة MBC FM - في حلقة يوم الأربعاء 31 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامجها "سهرة العيد" أن زفاف عبد الهادي تحول إلى حزن وألم بعد أن عمد أصدقاؤه على تقييد يديه، وحلق شاربه قبل دخوله على زوجته في صالة الأفراح.

وأضافت أن الأمر كان في البداية مزحة إلا أنها تحولت إلى شجار كبير دخل بسببها أشخاص إلى المستشفى، وهم يعانون كدمات ورضوضاً وجروحاً، فيما تأخر الزفاف، وكاد يلغى لولا، تدخل إخوان العريس.

وكانت البداية حين خطط الأصدقاء، لـ"مقلب" لصديقهم، الذي لم يعتقهم من مقالبه "الثقيلةفكان الاتفاق على حلق شاربه قبل دخوله إلى صالة الاحتفال إذ تنتظره زوجته.

ووفقا لشهادة أحد أقارب العريس، فقد أكد أنهم تفاجئوا بأصدقاء العريس لثلاثة، وهم يمسكون بيديه ووجهه، وقام أحدهم بوضع معجون الحلاقة، قبل أن يخرج شفرة، ويبدأ في حلق شاربه، ما أثار غضب أقاربه، الذين اشتبكوا بالأيادي مع الأصدقاء ووقع الشجار.

ويضيف قريب العريس أنهم علموا أن ابنهم عبد الهادي لم يسلم من مقالبه أحد، ففي زواج أحد أصدقائه وضع له قطرات تسبب الإسهال في الشاي، ما جعله يتألم كثيراً، وكادت تنتهي ليلة زفافه في المستشفى.

وأضاف أن آخر أخبرهم أنه فوجئ ذات يوم بثعبان تحت قدمه، كان عبد الهادي وضعه، وأن هذه المقالب هي التي تفسر حماس أصدقائه للانتقام منه على طريقته.