EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2013

سلمان الشمراني لـ"الناس للناس": جمعيات الزواج ليست رفاهية ونحرص على مواجهة الانحرافات الفكرية

زواج

أكد سلمان الشمراني - مدير عام الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري في جدة- أن جمعيات تزويج الشباب لبست رفاهية وإنما هي خدمة كبيرة تقدمها الجمعيات للمجتمع.

أكد سلمان الشمراني - مدير عام الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري في جدة- أن جمعيات تزويج الشباب لبست رفاهية وإنما هي خدمة كبيرة تقدمها الجمعيات للمجتمع.

وأضاف في حلقة يوم الثلاثاء 16 يوليو/تموز 2013 من برنامج الناس للناس يقدمه على الغفيلي أن الجمعية تحاول مواجهة الانحرافات الفكرية التي تنتشر في أوساط الشباب والتي تدور حول فكرة تأجيل الزواج بحجة أن الوقت لا يزال مبكرا وأن الزواج قيد على حرية الشباب.

وأشار أيضا إلى أن عزوف الشباب في المجتمع عن الزواج يرجع في جزء كبير منه إلى ارتفاع تكاليف الزواج وارتفاع تكاليف المعيشة وبعض العادات والتقاليد التي تضع شروطا قاسية لتزويج بناتهن.

وشدد الشمراني على أن الشق المادي لم يعد عائقا، في ظل انتشار جمعيات تزويج الشباب والتي تقدم قروضا ميسرة للزواج بإمكان الشاب الحصول عليها وسداد أقساطها على أقساط شهرية لمدة طويلة.

وأوضح أن جمعيته تقدم قرض زواج يصل إلى 30 ألف ريال، يتم سدادها على أقساط شهرية، كما أن الجمعية تقدم أيضا مساعدات مادية على هيئة زكاة تصل إلى 15 ألف ريال، وأن الجمعية تفحص الحالات المتقدمة إليها قبل الموافقة على منحه القرض.

وأكد أن الجمعية تقدم أيضا خدمات أخرى على غرار التأهيل قبل الزواج، معتبرا أن هذا أمرا مهما جدا لأن الدراسات والأبحاث التي أجرتها الجمعية وجدت أن الكثير من الشباب ليست إشكالياتهم مادية ولكن إشكاليات ثقافية في كيفية التعامل مع الحياة الزوجية وكيف تكون متزن في الإنفاق لتساعد نفسك على الزواج.

وحول زواج الفتيات، أوضح الشمراني أن الجمعية لديها قسم خاص اسمه البحث عن الشريك المناسب، لافتا إلى أن الجمعية لديها قوائم طويلة جدا، وعلي ولي الأمر التقدم بالشروط والمواصفات التي يريدها في زوج ابنته، وسيتم مطابقة مواصفاته مع الملفات الموجودة لدى الجمعية حتى يتم التوفيق بينهما.

وأعرب الشمراني عن أسفه لأن الكثير من الناس لا يعرفون شيئا عن جمعيات الزواج وعن أماكنها والنطاقات الجغرافية التي تخدمها، كما أن الكثير منهم أيضا يخلط بين نشاطات هذه الجمعيات وبين النشاطات الحكومية، مشددا على أن هذه الجمعيات جمعيات أهلية لا علاقة للحكومة بها.