EN
  • تاريخ النشر: 31 أغسطس, 2013

زي السعودية التراثي يجذب سيدات الصين

شهد جناح المملكة العربية السعودية المشارك في معرض بكين الدولي للكتاب، والمقام حالياً في أرض المعارض في بكين، إقبالا كثيفاً من الزوار الصينيين الذين توافدوا على المعرض لمشاهدة ما يحتويه من معروضات تعكس التطور الذي يعيشه شعب المملكة، وما قدمه ويقدمه للعالم أجمع من منتج ثقافي وفكري.

شهد جناح المملكة العربية السعودية المشارك في معرض بكين الدولي للكتاب، والمقام حالياً في أرض المعارض في بكين، إقبالا كثيفاً من الزوار الصينيين الذين توافدوا على المعرض لمشاهدة ما يحتويه من معروضات تعكس التطور الذي يعيشه شعب المملكة، وما قدمه ويقدمه للعالم أجمع من منتج ثقافي وفكري.

واكتظت أقسام الجناح الـ 13 بالزوار لمشاهدة المجسمات ومعرض التصوير الضوئي وقسم الملبوسات وقسم دارة الملك عبد العزيز والإصدارات والمكتبة والخيمة الشعبية وما يقدم بها من فلكلور شعبي اشتمل على عزف الربابة ونقش الحناء وقسم كتابة الخط العربي، إضافة لمكتبة الطفل التي وفرت مرسما خاصا للأطفال، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء السعودية 31 أغسطس/آب 2013.

واكتظ قسم الأزياء القديمة بجناح المملكة المشارك بالزوار الصينيين خاصة من السيدات، ورغبت الكثير من الزائرات التقاط الصور التذكارية بالملابس التراثية ومعرفة أدق التفاصيل حولها، فيما استحوذت نقوش الحناء على رغبات الكثير منهن واصطففن أمام النقاشة لتزيين أيديهن.

وأوضحت الدكتورة ليلى بنت محمد البسام - أستاذة تاريخ الأزياء والمنسوجات التقليدية عضو هيئة التدريس في جامعة الأميرة نورة المشرفة على قسم الأزياء التراثية - أن "الأزياء القديمة في الجزيرة العربية تتميز بألوانها وتصميمها ورونقها الخاص، وتبرز في المعرض مختلف الأزياء التراثية لمناطق المملكة، فضلاً عن ما هو مصمم حديثاً ومستمد من التراث المحليمضيفة أن "الأزياء التقليدية لفتت اهتمام كثير من دور العرض العالمية التي أضفت عليها أشغالا تجميلية".

وأكدت، أن "المعروض من الأزياء التراثية للرجال والنساء نال إعجاب زائري وزائرات المعرضمشيرة إلى أن "أغلب المعروض مسجل لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" كجزء من تراث المملكة".