EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2012

"كلانا" تدفع ألف ريال شهريا لمرضى الفشل د. الدغيثر لـ"MBC FM": نحتاج لنشر ثقافة التبرع بالأعضاء ومرضى "الفشل يأخذون حقوق المعاقين

الفشل الكلوي

د. عبدالله الدغيثر - المدير التنفيذي لجمعية "كلانا" - يؤكد أن المجتمع السعودي في حاجة إلى نشر وتطوير ثقافة التبرع بالأعضاء حتى بين العناصر التي تعمل في مراكز زراعة الأعضاء في المملكة، حتى يمكنهم إقناع الآخرين بالتبرع، داعيا مرضى الفشل الكلوي الذي يحتاج إلى تبرع للتوجه فورا إلى جمعية "كلانا".

  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2012

"كلانا" تدفع ألف ريال شهريا لمرضى الفشل د. الدغيثر لـ"MBC FM": نحتاج لنشر ثقافة التبرع بالأعضاء ومرضى "الفشل يأخذون حقوق المعاقين

أكد د. عبدالله الدغيثر - المدير التنفيذي لجمعية "كلانا" - أن المجتمع السعودي في حاجة إلى نشر وتطوير ثقافة التبرع بالأعضاء حتى بين العناصر التي تعمل في مراكز زراعة الأعضاء في المملكة، حتى يمكنهم إقناع الآخرين بالتبرع.

وكشف الدغيثر في تصريحات خاصة لحلقة السبت 28 يوليو/تموز 2012 من برنامج  الناس للناس  - يقدمه علي الغفيلي - عن بشرى لمرضى الفشل الكلوي في المملكة والذين تتولى الجمعية رعايتهم، وهي أن الجمعية أدخلت مرضى الفشل في خانة المعاقين وبالتالي يحصلون على ما يحصل عليه المعاقين من امتيازات من وزارة الشؤون الاجتماعية، ومن بينها 10 آلاف ريال إعانة سنوية لمرضى الفشل.

وأضاف الدغيثر أن الجمعية على استعداد تام لتقديم 1000 ريال شهريا لمرضى الفشل الكلوي، مقابل تكاليف النقل والمواصلات التي يتكبدها المرضى في الذهاب من وإلى مراكز الغسيل الكلوي.

وأشار إلى أن "كلانا" تشرف على مرضى الكلى في المملكة كلها، وأن مراكز الزراعة والغسيل الكلوي ووزارة الشؤون الاجتماعية تتولى أمر رفع تقاريرها حول الحالة المرضية قبل أن تتولى الجمعية مسؤولية رعايتهم ومتابعة الحالة الصحية والمرضية والاجتماعية للمريض.

ودعا الدغيثر أي مريض فشل كلوي يحتاج إلى تبرع أو مساعدات بالتوجه إلى جمعية "كلانا" فورا، وسيتم عرض أمره على لجنة كبار العلماء في الجمعية الذين يستعرضون حالته وحالة كل من يرد إليهم من مراكز غسيل الكلى.

وكانت حلقة السبت قد استعرضت حالتين إنسانيتين لمريضين بالفشل الكلوي، أحدهما أبوريان في أحد أحياء جدة، يعاني من الفشل منذ عام 1419 هـ وأصبح طريح الفراش ولا يتحرك ويعاني من كسر في الحوض وهشاشة العظام ويسكن في منزل بسيط جدا ويعول أسرة من أربعة أفراد.

وأن مشكلته الحقيقية تكمن في عدم قابلية حالته لإجراء عملية زرع كلى، بسبب معاناته من مرض القلب والرئة ومرض الكبد، وهو ما دفع "كلانا" إلى التبرع له بألف ريال شهريا، وسريرا طبيا يساعده في حالته المرضية المزمنة.

أما "صباح" من منطقة حائل فمشلكتها أنها تعاني من الفشل الكلوي من 1424 وأجرت عملية زراعة كلى في باكستان قبل أربع سنوات ثم انتكست حالتها مرة أخرى قبل عامين، وأن معاناته الحقيقية أن أقرب مركز غسيل كلوي يبعد عن مقر سكنها بـ180 كليومتر.