EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2012

د. الخشيبان لـMBC FM: الأمير نايف كانت له علاقات جيدة بأصحاب الفكر

الأمير نايف بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي

الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود

الكاتب علي الخشيبان أكد أن ولي العهد الراحل الأمير نايف بن عبد العزيز كان يتمتع بعلاقات طيبة وجيدة جدا بالوسط الإعلامي والمثقفين وأصحاب الفكر، وأن رئاسة الأمير للمجلس الأعلى للإعلام يعطي دلالة واضحة على اهتمامه القديم بالإعلاميين والكتاب والصحفيين، وأنه رحمه الله كان قارئا جيدا لكل ما ينشر في الإعلام السعودي.

  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2012

د. الخشيبان لـMBC FM: الأمير نايف كانت له علاقات جيدة بأصحاب الفكر

أكد د. علي الخشيبان -الكاتب بصحيفة "الرياض"- أن ولي العهد الراحل الأمير نايف بن عبد العزيز كان يتمتع بعلاقات طيبة وجيدة جدا بالوسط الإعلامي والمثقفين وأصحاب الفكر.

وأضاف -في تصريحات خاصة لـMBC FM يوم السبت 16 يونيو/حزيران 2012م- أن رئاسة الأمير للمجلس الأعلى للإعلام يعطي دلالة واضحة على اهتمامه القديم بالإعلاميين والكتاب والصحفيين، وأنه -رحمه الله- كان مطلعا جيدا جدا على كل ما ينشر في الصحافة ووسائل الإعلام السعودية.

وأشار إلى أن الأمير الراحل كان صديقا، وأخا موجها لكل الكتاب والصحفيين، وأنه كان يتميز بالتعامل والتعاطي مباشرة مع الإعلاميين والكتاب والمثقفين، وكان يناقشهم في الموضوعات التي يكتبونها ويطرحونها.

وشدد الخشيبان على أن اهتمام الأمير الراحل بالجوانب الأمنية تخطت الجوانب الإجرائية، وامتدت لتشمل مفهوم الأمن في كافة قطاعاته، ومن ضمنها الأمن الفكري، واصفا الأمير الراحل بأنه "كان يشع وطنية".

وأضاف الخشيبان أن الأمير الراحل أثر -بشكل كبير جدا- في الجوانب الاجتماعية بالمملكة، بالنظر إلى التجربة الطويلة للأمير الراحل في العمل العام؛ تلك التي وصلت إلى أكثر من 60 عاما، والتي ترأس خلالها كثيرا من اللجان والمجموعات والأجهزة والمراكز والكراسي التي ليس لها علاقة مباشرة بالأمن.

ولفت د. الخشيبان إلى أن أفكار واستراتيجية الأمن لدى الأمير الراحل كان محورها الإصلاح، لذلك تحولت السجون إلى إصلاحيات، وتم استحداث أجهزة لخدمة المواطنين كأمن الطرق، وطغت فكرة أن الأمن هو المجتمع.

واعتبر أن تجربته في مكافحة الإرهاب كانت خير مثال على ذلك، وأنه وازن بين الجانبين الأمني والفكري، لافتا إلى أن الأمير رفض التركيز فقط على الشق الأمني في مكافحة الإرهاب، وأنه اعتبر أن مكافحة الإرهاب بالفكر هو الأمر الأفضل؛ ما جعل من المملكة نموذجا يحتذى في محاربة الإرهاب.