EN
  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2014

حملة أوروبية تطالب فيس بوك بتعويض 500 يورو لكل مستخدم

الفيس بوك سبب الخلاف

تمكنت حملة جديدة مناهضة لاستخدام شركة "فيس بوك" لبيانات أعضاء شبكتها الاجتماعية، في جذب آلاف الأشخاص حول العالم.

  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2014

حملة أوروبية تطالب فيس بوك بتعويض 500 يورو لكل مستخدم

تمكنت حملة جديدة مناهضة لاستخدام شركة "فيس بوك" لبيانات أعضاء شبكتها الاجتماعية، في جذب آلاف الأشخاص حول العالم.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن حملة "أوروبا مقابل فيس بوك" المعنية بخصوصية المستخدمين، أطلقت دعوى قضائية جماعية ضد موقع التواصل الاجتماعي الشهير، في محاولة لإرغام الشبكة الاجتماعية على تغيير أسلوب تعاملها مع البيانات الشخصية، وكذلك مطالبتها بتعويض قدره 500 يورو لكل مستخدم.

وقال ماكس شكريمس - الناشط الرئيسي في الحملة - في تصريح نقله موقع "تك كرانشالمعني بالأخبار التقنية، إنه تم الاتفاق على قيمة التعويض بمعدل منخفض وهو "حصة بقيمة 500 يورو لكل مستخدم".

ومن بين السياسات التي تطالب بتغييرها الحملة تطبيق سياسة بيانات غير متوافقة مع قانون الاتحاد الأوروبي، والغياب التام للاستئذان الفعال للعديد من أنواع استخدام البيانات، ودعم برنامج المراقبة "بريسم" الخاص بوكالة الأمن القومي الأمريكية، وتعقب مستخدمي الإنترنت على مواقع الويب الخارجية، ومراقبة وتحليل المستخدمين عبر أنظمة "البيانات الهائلةوالتمرير غير المصرح به لبيانات المستخدم إلى تطبيقات خارجية.

وقد انضم للحملة أكثر من 11 ألف شخص سجلوا بياناتهم الخاصة وأرقام هواتفهم وصورهم الشخصية على موقع ويب خاص بالحملة، وكانت الغالبية العظمى من المشاركين من الدول الناطقة بالألمانية، كذلك عدد لا بأس به من هولندا وفنلندا وبريطانيا وأمريكا الجنوبية.

ونتيجة للاختلافات في القوانين، لم يتمكن المستخدمون من داخل الولايات المتحدة الأمريكية وكندا من الانضمام إلى الحملة.