EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2012

حبايب: ماجد عبدالله أول سعودي يخصص له درسا كاملا في منهج اللغة الإنجليزية

ماجد عبد الله

اللاعب ماجد عبدالله

ماجد عبد الله أسطورة كرة القدم السعودية، اختارته وزارةالتعليم للحديث عن سيرته الذاتية في مناهج اللغة الإنجليزية الثانوية باعتباره قدوة يجب أن يعرف النشء السعودي عنها الكثير.

  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2012

حبايب: ماجد عبدالله أول سعودي يخصص له درسا كاملا في منهج اللغة الإنجليزية

أصبح ماجد عبد الله لاعب كرة القدم السعودي أول سعودي تُفرِد له المناهج الدراسية الجديدة جزءًا عن حياته وموهبته وإنجازاته؛ وذلك بعدما اختارته وزارة التعليم السعودية ليكون صاحب أول درس بمنهج اللغة الإنجليزية يبدأ به طلاب الثانوية فصلهم الدراسي الثاني.

وذكرت حلقة يوم الثلاثاء 28 فبراير/شباط 2012 من برنامج "حبايب" التي قدمتها خديجة الوعل ومحمد البراهيم؛ أنه ستُدرَّس سيرة اللاعب ماجد باعتباره "أسطورة نجاح مُلْهِمَة". وسيحمل الدرس الأول من المنهج عنوان "جوهرة العرب". ويحوي الدرس معلومات مقتضبة عن أمثلة عالمية تجمعها بماجد الشهرة والموهبة الفذة والنجاح، رغم البداية الصعبة، مثل مكتشف الكهرباء توماس أديسون، وبطل العالم للملاكمة محمد علي كلاي.

ويتضمن درس "جوهرة العرب" أحد الألقاب التي اشتُهِر بها ماجد أربعة مقاطع عن اللاعب تبدأ بتاريخ ميلاده في 1959 بجدة، وقصة انتقال عائلته إلى الرياض بسبب فرصة عمل وجدها والده في الرياض مدربًا لنادي النصر، ثم ينتقل إلى ولع ماجد بالكرة طفلاً، حتى صار نجم فريق حارته بعدما اغتنم -وهو في سن العاشرة- فرصة غياب الهداف الرئيسي للفريق فسجل هدفين في تلك المباراة.

ويروي الدرس، في مقطعه الثاني، قصة انضمامه إلى نادي النصر في 1975، وتسجيله هدفًا في أول مباراة لعبها، فيما حفل مشوار ماجد الممتد 22 عامًا، بتسجيله 323 هدفًا. وهو ما يعد رقمًا قياسيًّا جعل من نادي النصر الفريق الأقوى الذي جمع بإسهام رئيسي منه بطولتي الدوري والكأس في 1981 باعتباره أول فريق ينال هذا الشرف.

وخُصِّص المقطع الثالث للحديث عن المشوار الدولي لماجد عبد الله بعد انضمامه إلى المنتخب في عمر الـ18، فلعب مباراة ودية ضد فريق بنفيكا البرتغالي العريق، وسجل هدفين وأذهل الحضور.

وسمى الكتاب المرحلة التي لعب فيها ماجد الكرة للمنتخب السعودي حتى عام 1994؛ الفترة الذهبية للكرة السعودية، فقد نجح المنتخب فيها في الظفر بكأس أسيا مرتين بفضل أهدافه الحاسمة، قبل أن يتوّج مشواره بالتأهل لنهائيات كأس العالم 1994 في أميركا وهو كابتن للمنتخب.

وتحدث المقطع الأخير عن شعبية ماجد بين جمهور كرة القدم السعودية؛ فقد دفعت شعبيته القائمين على نادي النصر إلى أن يوقفوا القميص رقم تسعة -وهو الرقم الذي ظل ماجد يحمله- في إشارة رمزية إلى صعوبة تكرار موهبته التي توقفت عن اللعب في 1998.

وفي أعلى صفحة الدرس، صورة تجمع ماجد عبد الله بكابتن منتخب إسبانيا ونادي ريال مدريد راؤول جونزاليز؛ التقطت أثناء حضور نادي ريال مدريد إلى الرياض للعب في المباراة الوداعية لماجد في 2008.