EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2012

جون جوردون يثير شجون مستمعي MBC FM

جوردون

العالم البريطاني جون جوردون

العلاقة بين النجاح والبيئة المحيطة به علاقة طردية، ويحتاج إلى أشخاص يؤمنون بالإبداع والتفوق ويكرمون المبدعين ويحافظون على العلماء والمتفوقين، والدليل على ذلك قصة العالم البريطاني جون جوردون الذي حصل على جائزة نوبل في الطب لعام 2012 رغم أن أستاذه كان له رأي مخيب للآمال في قدرة جوردون على التحصيل.

تفاعل جمهور MBC FM بشكل كبير مع قضية السهرة بأولها التي ناقشها ياسر الشمراني في حلقة الثلاثاء 16 أكتوبر/تشرين أول 2012 من البرنامج، والتي دارت حول التعليم وكيف يمكن تطويره لتوفير بيئة إبداعية إيجابية.

والذي أثار شجون مستمعي MBC FM  هي قصة العالم البريطاني جون جوردون الذي حصل على جائزة نوبل في الطب لعام 2012 رغم أن أستاذه كتب فيه تقريرا أكد أن جوردون طالب فاشل، وتساءل الشمراني هل إصرار جوردون على النجاح هو الذي قاده إلى الحصول على جائزة نوبل؟.

ونالت هذه القضية الكثير من تعليقات المشاركين على حساب الشمراني على تويتر، حيث أكد الكثيرين أن البيئة الإبداعية غير موجودة في المجتمع العربي، وأن كل ما يحيط بالعملية التعليمية والإبداعية محبط.

وأضافوا كذلك أن الأمر عبارة عن معادلة من طرفين لابد من تمتع الإنسان بالإصرار على النجاح، في المقابل يجب على الدولة القيام بدورها في احتضان الإبداع وتكريم المبدعين.

وأشاروا كذلك إلى أن المدارس في السعودية والمنطقة العربية طاردة للإبداع، وذلك بسبب أوضاع المعلمين وعدم وجود الحافز المناسب للإبداع والتفوق، مشيرين إلى أن المجتمع العربي ليس فيه إلا "التحطيم".

وفي لهجة تحمل المزيد من الإصرار والقدرة على التحدي، قال أحد النشطاء أن الأمر يتوقف فقط على إعطاء الطالب العربي الفرصة، حيث قال: "والله ما عطونا يا الطلاب فرصة وﻻ والله نبدع".

وقال آخر أن سر نجاح جوردون هو رغبته في إثبات خطأ وجهة نظر مدرسه الذي وصفه بالفاشل، مؤكدا أن أستاذه لو ما زال حيا فربما يكون قد مات "غما" من الخبر.

وتطرق آخر إلى جانب مختلف، حيث أشار إلى أن الطالب السعودي عليه أن يصر على تحقيق طموحه، مؤكدا أن مصيبة الشباب السعودي هي أن طموحه "عسكريا" فقط.