EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2015

توظيف السجناء الجنائيين السعوديين

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

فتح نبيل المعلمي ملف السجناء السعوديين الجنائيين المفرج عنهم، ومدى إمكانية استيعابهم في وظائف القطاعين العام والخاص.

  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2015

توظيف السجناء الجنائيين السعوديين

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 26

تاريخ الحلقة 22 فبراير, 2015

مقدم البرنامج

الضيوف

  • د. راشد الزهراني - نائب محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.
  • أ. محمد عائض الزهراني - أمين عام اللجنة الوطنية لرعاية السجناء "تراحم".
  • الرائد عبدالله الحربي - مساعد المتحدث الرسمي للمديرية العامة للسجون.

فتح نبيل المعلمي في حلقة الأحد 23 فبراير/شباط 2015 من برنامجه "شؤون" ملف السجناء السعوديين الجنائيين المفرج عنهم، ومدى إمكانية استيعابهم في وظائف القطاعين العام والخاص.

وألقى المعلمي خلال الحلقة الضوء على أهم الأسباب التي تعوقهم عن الانخراط في سوق العمل ليكونوا طاقات فعالة ومنتجة لمجتمعاتهم.

ورغم أن المديرية العامة للسجون تشجع على تأهيل المفرج عنهم ومساعدتهم في الحصول على فرصة عمل وتدريبهم على كسب المال الحلال عن طريق تعلم صنعة تمنعهم من ذل الحاجة، وغم أن اللجنة الوطنية لرعاية السجناء "تراحم" تبذل أقصى جهد لمساعدة السجناء في إيجاد وظائف بعد الإفراج عنهم، ومع إن نظام "نطاقات" يحفز على توظيف أبناء هذه الشريحة واحتساب الواحد منهم باثنين في مقاييس توطين الوظائف، ورغم ذلك فإن تجاوب القطاعين العام والخاص لا يزال متدنيا، ويرجع ذلك للنظرة السلبية للسجين أو المفرج عنهم.

وخصوصا مع اشتراط الكثير من المؤسسات والشركات الكبرى خلو سيرة المتقدم لشغل الوظيفة  من أي سابقة جنائية.

فما هو مدى استيعاب القطاعين العام والخاص للسجناء المفرج عنهم، وأهم الأسباب التي تمنعهم من الإنخراط في سوق العمل ومن ثم المجتمع.

يذكر أن دراسة صدرت مؤخرا تقول إن 86% من السجناء يجدون صعوبة كبرى في الحصول على وظيفة في القطاع العام، و73.5% يواجهون نفس المشكلة في الحصول على وظيفة في القطاع الخاص.

وتشير نفس الدراسة إلى أن 61% من السجناء المفرج عنهم سجنوا لمرتين، و22% منهم سجنوا 3 مرات، و16% منهم سجنوا أكثر من 3 مرات.