EN
  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2017

تنظيم المهرجانات ثقافة جديدة في المملكة وهيئة الترفيه عليها أمل كبير

مهرجان جدة التاريخي

أكد عدد من الخبراء والمهتمين بتنظيم المهرجانات في المملكة أن هذه الفعاليات والأنشطة تعد ثقافة جديدة على المجتمع السعودي، ولكن الهيئة العامة للترفيه تضع أسسا ومعاييرا ستجعل من هذه الأنشطة والفعاليات على أعلى مستوى احترافي.

(دبي- mbc.net) أكد عدد من الخبراء والمهتمين بتنظيم المهرجانات في المملكة أن هذه الفعاليات والأنشطة تعد ثقافة جديدة على المجتمع السعودي، ولكن الهيئة العامة للترفيه تضع أسسا ومعاييرا ستجعل من هذه الأنشطة والفعاليات على أعلى مستوى احترافي.

وأضاف المشاركين أن هذه الفعاليات والمهرجانات ستجعل من المملكة منافس قوي جدا للكثير من دول الجوار في هذا المجال، الذي سيدعم الموازنة العامة للدولة بقوة وسيكون مصدرا اقتصاديا مهما.

وقال مشعل السديري الخبير في الاقتصاد السياحي- إنه رغم أن الفرص التي توفرها المهرجانات في مختلف المدن السعودية هي فرص موسمية، إلا أنها تعمل على تحريك قطاعات كثيرة، فالسائح يشتري ما يحتاج إليه ويذهب إلى المطعم وكل ذلك يحتاج إلى وسائل تنقل.

وأضاف أن أكثر استفادة يمكن الخروج بها من تنظيم هذه المهرجانات هو تغيير ثقافة الشباب، ودفعهم للاتجاه نحو ريادة الأعمال، ويفكرون في تأسيس أعمال خاصة بها ولا يكتفون فقط بالحصول على وظيفة موسمية.

وأشار إلى أن الكثير من الشباب تشاركوا مع بعضهم وأسسوا أعمالا ومشروعات خاصة بهم واستفادوا من أجواء المهرجانات ولم يعودوا يبحثون عن وظيفة موسمية بل بدأوا يفكرون في ريادة الأعمال في مشروعاتهم الصغيرة.

وشدد على أهمية ودور هيئة الترفيه إلا أنه يجب على الكثير من الجهات تقديم الدعم، وعلى البلديات تسهيل التراخيص وتوفير الرقابة المطلوبة، مع ضرورة مراعاة إيجارات المحلات والعقارات خاصة مع ارتفاع قيمتها بشكل كبير جدا.

 

أما عمر راضي - مسؤول تنظيم المهرجانات في مجموعة MBC- فقد أكد أن المجموعة تقدم من الفعاليات بالتعاون مع الهيئة العامة للترفيه، وبالنسبة للفرص التوظيفية فهناك نوعين من الوظائف، الأول وظائف مباشرة والأخرى غير مباشرة.

وأضاف عمر أن قطاع السياحة والمهرجانات الموسمية له هدف اقتصادي وهدف ثقافي، فهو يهدف إلى الاستفادة من طاقات الشباب وتغيير ثقافتهم وتقنين هواياتهم بشكل شرعي.

ويؤكد عمر إن ما بين 60 إلى 65% من الميزانية المخصصة لتنظيم الفعاليات تذهب إلى التوظيف، كما أن المكافآت والرواتب تكون على حسب نوعية الفعالية ومدة تنظيمها، ومتوسط الرواتب يكون 300 ريال في اليوم لكل موظف.

وطالب عمر شبكات التواصل الاجتماعي أن يكون لها دور إيجابي في دعم مثل هذه الأنشطة، وأن تراعي الدقة والحرص على عدم الوقوع في الأخطاء حتى لا يتم إصدار تعميمات تضر بهذا القطاع الناشئ.