EN
  • تاريخ النشر: 29 ديسمبر, 2012

تضاعف عدد أعضاء نادي "فوضى الكمبيوتر" بألمانيا

قرصنة إليكترونية على موقع الموساد

أكد نادي فوضى الكمبيوتر في ألمانيا أن عدد أعضاءه شهد طفرة كبيرة في الوقت الراهن، حيث تضاعف أعدادهم، ووصلوا حاليا إلى نحو 3 آلاف عضو، وقالت كونستانتسه كورتس - المتحدثة باسم نادي فوضى الكمبيوتر "سي سي سي" - على هامش المؤتمر السنوي لقراصنة الكمبيوتر في هامبورج.

  • تاريخ النشر: 29 ديسمبر, 2012

تضاعف عدد أعضاء نادي "فوضى الكمبيوتر" بألمانيا

أكد نادي فوضى الكمبيوتر في ألمانيا أن عدد أعضاءه شهد طفرة كبيرة في الوقت الراهن، حيث تضاعف أعدادهم، ووصلوا حاليا إلى نحو 3 آلاف عضو.

وقالت كونستانتسه كورتس - المتحدثة باسم نادي فوضى الكمبيوتر "سي سي سي" - على هامش المؤتمر السنوي لقراصنة الكمبيوتر في هامبورج يوم السبت 29 ديسمبر/كانون الأول 2012 إن عدد الأعضاء الجدد الذين انضموا خلال العام الجاري وصلوا إلى 823 شخصا.

وأكد النادي رفضه لفرض برامج رقابية من قبل الدولة على الشبكة العنكبوتية وتخزين البيانات كما أعرب عن رفضه للتحذيرات من انتهاك حقوق الطبع والنشر.

وقال فرانك ريجر المتحدث باسم النادي: "نحن هيئة مستقلة" داعيا إلى انتداب خبراء مستقلين لا يمثلون مصالح أحد لبحث عمل النادي.

ويحضر نحو ستة آلاف من المبرمجين والقراصنة الإلكترونيين في هامبورج مؤتمر نادي فوضى الكمبيوتر الذي يركز على حماية الخصوصية والحقوق المدنية في عصر المعلومات.

وخلال المؤتمر الـ29 الذي يقام تحت اسم "ليست إدارتي" سوف يتم الاستماع إلى 90 محاضرة حول قضايا تتراوح من الأمن الإلكتروني والرقابة إلى حقوق الطبع.

الجدير بالذكر أن نادي فوضى الكمبيوتر، الذي أسس في برلين عام 1981 ولكن يقع مقره في هامبورج من وقتها، يعد أكبر رابطة للقراصنة الإلكترونيين في أوروبا ويصف نفسه بأنه "مجتمع متحكم في أشكال الحياة".

وقام أعضاء الرابطة في الماضي بالقرصنة على أنظمة ميكروسوفت وخدمة البريد الألمانية وشركات ووكالات أخرى للتأكيد بشكل علني على الثغرات الأمنية.