EN
  • تاريخ النشر: 25 يونيو, 2013

تسعيني فرنسي يتجول في الأرياف لعلاج المرضى

طبيب سعودي

صورة أرشيفية

رغم أنه تخطى التسعين عاما من عمره إلا أنه ما يزال يتمتع بروح العطاء، حيث يواصل رحلاته في القرى الفرنسية لتقديم العون للمرضى وإعطاءهم العلاج المناسب لحالاتهم الصحية.

  • تاريخ النشر: 25 يونيو, 2013

تسعيني فرنسي يتجول في الأرياف لعلاج المرضى

رغم أنه تخطى التسعين عاما من عمره إلا أنه ما يزال يتمتع بروح العطاء، حيث يواصل رحلاته في القرى الفرنسية لتقديم العون للمرضى وإعطاءهم العلاج المناسب لحالاتهم الصحية.

ويقول ياسر الشمراني في حلقة يوم الثلاثاء 25 يونيو/حزيران 2013 من برنامج حبايب أن فرانسوا لومن - طبيب فرنسي يبلغ من العمر 91 عاما  - لا يبدو أنه مستعد للتوقف عن العمل بمهنة الطب التي بدأها عام 1954 في كالاك غرب فرنسا.

وأضاف الشمراني أن لومن يرى أن العمل يبعد عن صاحبه ثلاث أمراض، وهي الضجر والرذيلة والعوز، مستشهدا بفولتير ومنتقدا القانون الفرنسي الذي يحدد ساعات العمل الأسبوعية بـ35 ساعة ما "قضى على الطب" على ما يؤكد.

ويوضح لومن أنه يحب أن يكون على تواصل مع مرضاه، وأنهم في المقابل يحبونه أيضا، ولا يريدونه التوقف عن العمل، مشيرا في الوقت ذاته أنه أحيانا يشعر ببغض التعب النادر جدا.

بجسمه الطويل النحيل وشعره الأبيض يستقبل الطبيب الذي هو على الأرجح عميد سن الطب العام في فرنسا، المرضى في عيادته البعيدة عن وسط المدينة والواقعة في متجر سابق للأسمدة كان يملكه والداه بين طريق وخط للسكك الحديد.

وتكشف صورة له وهو على دراجته الهوائية في سن الثمانين سر شبابه المتواصل ألا وهو ركوب الدراجة، على مكتبه كتب طب مصفوفة وهاتف نقال لا يتوقف عن الرنين وهو يرد مطمئنا الجميع على أنه سيزورهم في فترة بعد الظهر، وغالبية مرضاه من المسنين الذين يعيشون في عزلة.

يذكر أن لومن ولد في 26 سبتمبر/أيلول 1921 في كالاك وقد بدأ بممارسة مهنة الطب في خمسينيات القرن الماضي.