EN
  • تاريخ النشر: 18 أكتوبر, 2011

بالأرقام.. مخاطر زراعة الأعضاء في المملكة

د. فيصل بن عبد الرحمن شاهين

الدكتور فيصل شاهين يتحدث عن زراعة الأعضاء في "الثانية مع داوود"

الدكتور فيصل عبد الرحمن شاهين يتحدث عن أرقام وإحصائيات تكشف واقع زراعة الأعضاء في السعودية ومدى انتشار أمراض الفشل الكلوي وأمراض الكبد والتي غالبا ما تحتاج إلى زراعة

زراعة الأعضاء في السعودية، كان محور حلقة الثانية مع داود يوم الاثنين 17 أكتوبر/تشرين الأول التي استضافت الدكتور فيصل عبد الرحمن شاهين، مدير عام المركز السعودي لزراعة الأعضاء، بينما تلقت الحلقة عديدًا من الاتصالات والاقتراحات حول القضية.

تحدث دكتور فيصل شاهين عن زراعة الكلى في المملكة، كاشفًا أن مرضاها يشكلون النسبة الأكبر، وتحدث عن نسب الانتشار بين كافة الفئات العمرية من الأطفال وحتى كبار السن، ونسب المتبرعين.

وتحدث شاهين عن أنواع الغسيل التي تجرى لمرضى الفشل الكلوي، والمراكز التي تجرى فيها هذه العمليات، ومدى نجاح عمليات نقل الكلى، مشيرًا إلى إحصاءات الإصابة بالمرض وإحصاءات أخرى متعلقة بحالات العلاج والزراعة.

ثم انتقل الحديث عن زراعة الكبد، ودق شاهين ناقوس الخطر لأن نسبة وفاة المرضى به أكثر من نسب وفاة مرضى الفشل الكلوي، مبينا أسباب ذلك، وعرض أيضا إحصائيات خاصة بالإصابة والتبرع.

وتلقت الحلقة مجموعة من الاتصالات التي تضمنت اقتراحات واستفسارات حول قضية التبرع، بينما اختتم د. شاهين الحلقة بكيفية الوقاية من مرض الفشل الكلوي، ومدى تأثير المياه الملوثة على الكلى.