EN
  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2014

الناس للناس: بين الحزن والفرح "ليلة"

علي الغفيلي

الإعلامي السعودي علي الغفيلي

نجح برنامج الناس للناس - يقدمه علي الغفيلي - في إزاحة الحزن عن نفوس المستمعين الذين اتصلوا به، وذلك عبر تقديمه مساعدات عينية ساهمت في حل مشكلات عدد من الحالات الإنسانية التي لجأت إلى البرنامج.

  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2014

الناس للناس: بين الحزن والفرح "ليلة"

نجح برنامج الناس للناس - يقدمه علي الغفيلي - في إزاحة الحزن عن نفوس المستمعين الذين اتصلوا به، وذلك عبر تقديمه مساعدات عينية ساهمت في حل مشكلات عدد من الحالات الإنسانية التي لجأت إلى البرنامج.

وكانت حلقة الثلاثاء 1 يوليو/تموز 2014 من البرنامج الرمضاني قد خصصت موضوعها عن معاناة المطلقات والأرامل والمعلقات، في محاولة من أسرة البرنامج للتغلب على المشكلات التي تواجه أبناء هذه الفئة  من النساء، اللواتي تعانين من مشكلات صعبة وفي نفس الوقت من نظرة المجتمع الدونية لهم.

وأكد الغفيلي في حلقة الأربعاء 2 يوليو/تموز 2014 أنه أخذ على نفسه عهدا ألا يبدأ الحلقة الجديدة إلا بعد أن يطلع مستمعي البرنامج على آخر ما توصلوا إليه في متابعة الحالات الإنسانية التي لجأت لأسرة البرنامج.

 

وكانت (أم هيفاء) واحدة من الحالات التي استعرضتها حلقة الأمس من البرنامج، وهي تزوجت وطلقت 6 مرات ولديها 6 بنات تقوم على رعايتهم، وتسكن في منزل بالإيجار في الرياض، وتعاني من مرض القلب، وكانت تطلب مساعدة أهل الخير,

وأكد الغفيلي أن أم هيفاء وجدت من أهل الخير ما يساعدها في حل مشكلاتها، إذ وفرت اللجنة الاجتماعية للمرأة والطفل لها مسكنا خاصا، وتأهيل بناتها ومساعدتهن في الحصول على فرصة عمل مناسبة إذا رغبن في ذلك.

أما الحالة الثانية فكانت لأم راشد التي نذرت نفسها وحياتها بعد وفاة زوجها لرعاية أبناءها، وسداد الديون التي تراكمت على زوجها قبل وفاته بسبب القرض الذي كان قد حصل عليه.

إلا أن حالتها الاجتماعية ساءت وتراكمت عليها الديون والتي وصلت إلى 45 ألف ريال لبنك التسليف، وبعد عرض حالتها في برنامج الناس للناس، تبرع أحد فاعلي الخير بسداد كل ديونها لبنك التسليف، وحصلت أم راشد على مخالصة من البنك بهذا الدين.

كما أعلنت اللجنة الاجتماعية للمرأة والطفل أنها وفرت سكن خاص لأم راشد وستساعدها في تركيب سماعة أذن للتغلب على ضعف السمع الذي تعاني منه.