EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

المرأة أكثر غضبا عند حدوث خدوش في السيارة

السارق استغل مصرع السيدة ليقترف جريمته

كشفت دراسة حديثة أجراها معهد "فورسا" أن النساء أكثر غضبا من الرجال عند تعرض سيارتهن لأية خدوش في الجسم الخارجي للسيارة، وفقا لما أظهرته نتائج الدراسة المسحية التي أجريت في ألمانيا، وقالت نتائج الدراسة أيضا أنه رغم أن الرجال يشتهرون بأنهم يغضبون على الطرق عندما يتعلق الأمر..

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

المرأة أكثر غضبا عند حدوث خدوش في السيارة

كشفت دراسة حديثة أجراها معهد "فورسا" أن النساء أكثر غضبا من الرجال عند تعرض سيارتهن لأية خدوش في الجسم الخارجي للسيارة، وفقا لما أظهرته نتائج الدراسة المسحية التي أجريت في ألمانيا.

وقالت نتائج الدراسة أيضا أنه رغم أن الرجال يشتهرون بأنهم يغضبون على الطرق عندما يتعلق الأمر بانبعاجات في جوانب السيارة أو حدوث خدوش في طلائها، فإن 85% من نساء عينة الدراسة أبدين غضبا أكثر من الرجال.

وأوضحت الدراسة أن نحو  19% من الرجال لا يبالون بالأضرار البسيطة في هيكل السيارة الخارجي، بينما اعترف 1 من بين كل عشرة (8%) بأنه يغضب من الخدوش والانبعاجات، ومع هذا قالت معظم النساء(85%) إن الأضرار التي تلحق بجماليات السيارة تثير غضبهن.

وأشارت النتائج أيضا إلى أن 11% من النساء يشعرن بغضب حقيقي عندما يقع ضرر للسيارة، وأجرى فورسا الدراسة على 1011 سائقا بالتعاون مع شركة "كوسموس ديركت" للتأمين.

وقالت الدراسة أيضا أن الذين تزيد أعمارهم عن خمسين عاما يحتفظون بهدوئهم عندما يصطدم باب السيارة أو تحدث بها خدوش، ويشعر 26% بقلق غير مبرر. وتبين أن السائقين الأصغر سنا الذين تتراوح أعمارهم بين 18 عاما و29 عاما أكثر حساسية في هذه الأحوال، حيث قال 50% منهم إن حدوث أي خدش بسيط في السيارة يثير غضبهم.