EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2014

اللواء التركي: شهداء الواجب فقدوا أرواحهم دفاعا عن الوطن ورعاية ذويهم فرض علينا

المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي

اللواء منصور التركي

أكد اللواء منصور التركي - المتحدث الأمني الرسمي لوزارة الداخلية - أن شهداء الواجب فقدوا أرواحهم دفاعا عن الوطن، ورعاية أسرهم وذويهم فرض على الدولة ممثلة في وزارة الداخلية.

  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2014

اللواء التركي: شهداء الواجب فقدوا أرواحهم دفاعا عن الوطن ورعاية ذويهم فرض علينا

أكد اللواء منصور التركي - المتحدث الأمني الرسمي لوزارة الداخلية - أن شهداء الواجب فقدوا أرواحهم دفاعا عن الوطن، ورعاية أسرهم وذويهم فرض على الدولة ممثلة في وزارة الداخلية.

وأضاف التركي في تصريحات خاصة لحلقة الأربعاء 9 يوليو/تموز 2014  من برنامج الناس للناس - يقدمه علي الغفيلي - أن الوزارة تأخذ تدابير عاجلة خاصة بالشهداء وأسرهم، وهناك برامج تعمل الوزارة من خلالها لرعاية أسرة الشهيد، ورعاية من يرعاهم.

وتابع التركي قائلا: الوزارة أنشأت إدارة متخصصة في شؤون الشهداء والمصابين بالإدارة العامة للشؤون العسكرية بوزارة الداخلية، وهي مسؤولة مباشرة أمام وزير الداخلية عن متابعة ورعاية أسرة الشهيد.

وتم تخصيص مبلغ نصف مليون ريال لسداد ديون الشهداء، ومنح الشهداء وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة ومنحهم نوط الشرف، وحصول أسرهم على جميع البدلات التي كان يحصل عليها ذويهم، وتعيين أحد أبناء الشهداء في الإدارات الأمنية.

وأضاف أنه يتم تقديم مساعدة عاجلة تبلغ 100 ألف ريال ونصف مليون ريال فيما بعد لمواساة أسر الشهداء في مصابهم.

وحول مبادرات سداد ديون الشهداء، فقد أكد التركي أنه مطلب شرعي، والوزارة لا تتوانى في الاهتمام بهذا الأمر، والوزارة تسدد ديون جميع شهداءها سنويا، وهناك اتجاه كبير لضمان الاستقرار المعيشي لأسرة الشهيد، ومن بينها منحهم ضمان مالي وأرض سكنية في المكان الذي يختارونه وتسهل لهم أيضا الحصول على قرض بناء، إضافة إلى تأمين الرعاية الطبية لجميع أفراد أسرة الشهيد.

وأكد التركي، أنه من خلال إدارة شؤون الشهداء والمصابين يكون هناك متابعة مستمرة لأسرة الشهيد، على كافة الأصعدة، الاجتماعية والمالية والصحية، وكل ذلك تأمين الرعاية الطبية حتى لو استدعى لك تسفير المرضى من أسر الشهداء إلى الخارج إذا تطلب الأمر كذلك.