EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2012

هاجم سياسة هيئة الغذاء والدواء في منح التراخيص الفالح: لدينا أكثر من 20 نوعا من حليب الأطفال بلا رقابة

 فوضى حليب الأطفال

لا رقابة على حليب الاطفال

هيئة الغذاء والدواء السعودية تتعرض للعديد من الانتقادات بسبب تساهلها في منح التراخيص لشركات حليب الاطفال.

  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2012

هاجم سياسة هيئة الغذاء والدواء في منح التراخيص الفالح: لدينا أكثر من 20 نوعا من حليب الأطفال بلا رقابة

هاجم د. خالد الفالح -أستاذ مشارك في قسم طب الأطفال بجامعة الملك سعود- هيئة الغذاء والدواء السعودية وسياستها المتساهلة في منح تراخيص لشركات حليب الأطفال، إضافة إلى عدم وجود فحص دوري للحليب الذي من المفترض أن يكون سنويًّا.

وقال الفالح -وهو استشاري عناية مركزة لحديثي الولادة لبرنامج "الثانية مع داود" السبت 31 مارس/آذار 2012م- إن هذا التساهل أدى إلى فوضى كبيرة في السوق السعودي؛ حيث أصبح يحتوي على أكثر من 20 نوعًا من الحليب الاصطناعي وتحت كل نوع ستة أو سبعة أنواع مختلفة، مقارنة بالولايات المتحدة التي لديها 3 إلى 4 أنواع في السوق فقط، بينما عدد سكانها 10 أضعاف سكان المملكة.

وأكد الفالح أن وجود هذا العدد من شركات حليب الأطفال سببه تدني مستوى الرضاعة الطبيعية في المملكة مقارنة بدول أوروبا وأمريكا الشمالية؛ حيث تقل نسبة الرضاعة الطبيعية في الستة أشهر الأولى عن 10%، بينما تصل المعدلات في الدول الأوروبية خاصة الإسكندنافية منها إلى 90% رضاعة طبيعية وأمريكا الشمالية من 60 إلى 70%.

وأرجع الفالح تدني مستوى الرضاعة الطبيعية في المملكة إلى اعتقاد كثيرات من الأمهات بأن الرضاعة الاصطناعية تعمل على زيادة وزن الطفل، إضافة إلى وجود ضعف كبير في برامج التوعية المقدمة للأمهات بالمناهج الدراسية في المرحلة الثانوية وخلال فترة الحمل وفترة ما بعد الولادة.

وتعليقًا على وجود لافتات دعائية داخل عيادات الأطباء تشير إلى منتج بعينه للحليب الاصطناعي، قال د. خالد إن هذا غير أخلاقي في ميثاق المنظمة العالمية للصحة، كما أنه لا توجد معلومة علمية ولا دراسة إكلينيكية تحدد أفضلية حليب عن آخر إلا دراسة واحدة نُشرت عام 2002م دعمتها إحدى شركات الأدوية، ومن ثم ليست لها مصداقية.