EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2012

40% من مرضى الفشل لا تصلح لهم عمليات الزراعة الغفيلي: تبرعت بأعضائي بعد الوفاة والبعض حذرني لأنني "لا أملك نفسي"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الإعلامي السعودي علي الغفيلي - مقدم برنامج MBC في أسبوع- يكشف عن سر تعثر محاولته التبرع بأعضاءه في 2008، مؤكدا أن الذي دفعه لخوض هذه التجربة هو مشاهداته الحية من واقع الآلام والمعاناة التي رآها على وجوه مرضى الفشل الكلوي خلال زيارته لأحد مراكز زراعة الكلى في المملكة.

  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2012

40% من مرضى الفشل لا تصلح لهم عمليات الزراعة الغفيلي: تبرعت بأعضائي بعد الوفاة والبعض حذرني لأنني "لا أملك نفسي"

كشف الإعلامي السعودي  علي الغفيلي - مقدم برنامج  الناس للناس على MBC FM - عن سر تعثر محاولته التبرع بأعضاءه في 2008، مؤكدا أن تلقى تحذيرات تنطلق من أنه "لا يملك نفسه".

وأضاف في حلقة يوم السبت 28 يوليو/تموز 2012 من برنامج "الناس للناس" أن خوضه هذه التجربة جاء بناء على مشاهدات حية له من واقع معاناة مرضى الفشل الكلوي.

جاء كلام الغفيلي عن هذه التجربة في حياته، ردا على تصريحات د.فيصل شاهين - مدير عام المركز السعودي لزراعة الأعضاء - في حلقة السبت من البرنامج والتي أكد فيها أن هيئة كبار العلماء في المملكة أقرت التبرع بالأعضاء أثناء الحياة وبعد الموت عام 1982، فضلا عن أن معظم علماء العالم الإسلامي وكافة الديانات الأخرى يحثون على التبرع بالأعضاء.

وكان الغفيلي قد أعلن عام 2008 عن تبرعه بكامل أعضائه بعد الوفاة بغرض زراعتها لمن يحتاجها من إخوانه المرضى، وذلك خلال زيارته للعاصمة الرياض التي خصّ بها المركز السعودي للتبرع بالأعضاء،

من جانبه، أضاف د.فيصل 40% من مرضى الفشل لا تصلح معهم عمليات زراعة الأعضاء، بسبب الأمراض الكثيرة الأخرى التي يعاني منها المريض، كما أن 50% من مرضى الفشل يحتاجون إلى زراعة كلى، وأن مركز زراعة الكلى في المملكة لا يجري إلا عملية زرع لحوالي 30% من الحالات التي ترد إليه، مما يعني أن 70% من الحالات يصعب إجراء عملية زراعة أعضاء لها.