EN
  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2012

الشايع لـ"الثانية مع داود": ظروف الطرفين ضرورية للموافقة على نقل ملكية وتأمين السيارات

التأمين على السيارات

التأمين على السيارات

الملخص: الإشكالات التي تتعلق بفكرة التأمين على السيارات، وكيفية حلها، خاصةً مع تظلم وشكاوى كثير من أصحاب المعارض من كثرة وتكرار التأمين.

  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2012

الشايع لـ"الثانية مع داود": ظروف الطرفين ضرورية للموافقة على نقل ملكية وتأمين السيارات

قال محمد الشايع مدير مراقبة التأمين بمؤسسة النقد السعودية؛ إنه لا يمكن نقل ملكية وتأمين السيارات من شخص إلى آخر دون النظر في ظروف الطرفين، والمخاطر المرتبطة بعملية النقل.

وأوضح -في حلقة يوم الأربعاء 25 يناير/كانون الثاني 2012 من برنامج "الثانية مع داود" الذي يقدمه داود الشريان- أن العقد التأميني يتم بناءً على صفات معينة للمؤمن له، وبالمنطقة الجغرافية التي يقيم فيها، لافتًا إلى أن هناك مناطق جغرافية أقل خطورة من مناطق أخرى، ومن ثم لا تنقل شركة التأمين ملكية ووثيقة التأمين من شخص إلى آخر دون النظر إلى الظروف والمخاطرة المصاحبة لكل منهما.

وأضاف الشايع أن التأمين على السيارات يسير وفق نوعين: الأول يتعلق بالتأمين ضد المسؤولية المدنية. وهو تأمين إلزامي، وأقل الأنواع التأمينية. ويكفل للمُؤمَّن له دفع أي تعويض للطرف الآخر الذي تسبب له بأضرار. أما النوع الثاني فيتعلق بأي ضرر يصيب سيارة المؤمن له نفسه؛ فإن التأمين الشامل هو الذي يعوضه عن جميع التلفيات والأضرار التي تلحق به وبسيارته، تعويضًا يصل قيمته من 3.5 إلى 4% من قيمة السيارة.

وأشار إلى أنه لا تأمين يمتد إلى أكثر من سنة. وبالنسبة إلى مشتري السيارات من البنوك فإنهم ليسوا مالكين حقيقيين لها، وأن الملكية الحقيقية لهذه السيارة هي للشركة التي تتولى دفع الأقساط للبنك؛ فهذه الشركات هي المالكة الحقيقية لهذه السيارات؛ فهي التي تتولى التأمين عليها.

وأضاف أن دور مؤسسة النقد في الإشراف والرقابة الفنية على شركة التأمين يتمحور حول نقطة جوهرية ومهمة؛ هي خدمة المواطن وحماية حقوق المُؤمَّن لهم، مشيدًا بالتعاون الجيد بين المؤسسة والإدارة العامة للمرور، لافتًا إلى أن هذا التعاون ساهم في إيجاد كثير من الحلول لعدد كبير من المشكلات التي تواجه المُؤمَّن لهم.