EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2011

السهرة بأولها: بريطانية تشكو من دموعها الحارقة

دموع حارقة

دموع حارقة

ظاهرة غريبة بريطانية تدمع دموعا حارقة، وأصبحت تخشى البكاء خوفا على وجهها من الاحتراق

تحولت حياة امرأة بريطانية في السادسة والعشرين من العمر إلى كابوس بسبب معاناتها من حساسية مفرطة من دموعها، وأنها أصبحت تخاف من البكاء لأن دموعها تحرق وجهها.

 وذكرت حلقة يوم السبت 17 ديسمبر/كانون أول 2011 من السهرة بأولها - يقدمها ياسر الشمراني - أن صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية أشارت إلى أن كيتي ديل أصبحت تتجنب مشاهدة الأفلام الحزينة حتى لا تتأثر وتبكي وتنزل دموعها على وجهها.

وأضافت الصحيفة أنها كذلك أصبحت تتخلى عن عملها كمدرسة للرقص لأن عرقها يسبب لها طفحا جلديا مؤلما، وأنه تم تشخيص معاناتها قبل عامين على أنها حالة مرضية نادرة تصيب حوالي 35 شخصا فقط في العالم بأسره.

وأشارت الصحيفة إلى أن معاناة كيتي تفاقمت بعد أن أجرت عملية لإزالة لوزتيها وصار زوجها آندي يساعدها بالاستحمام.