EN
  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2012

بعد قرار السماح للشباب بدخول الأسواق السعيد: هيئة الأمر بالمعروف لا تسيء الظن بأحد.. و5% من الشباب فقط يرتكبون مخالفات

الشباب

قرار السماح للشباب بدخول الأسواق التجارية ترتب عليه كثير من التداعيات، خاصةً مع اتهامات أصحاب الأسواق الشبابَ بأنهم يضايقون المتسوقات.

  • تاريخ النشر: 10 أبريل, 2012

بعد قرار السماح للشباب بدخول الأسواق السعيد: هيئة الأمر بالمعروف لا تسيء الظن بأحد.. و5% من الشباب فقط يرتكبون مخالفات

أكد الشيخ صلاح السعيد مدير عام الإدارة العامة للشؤون الميدانية برئاسة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ رفضه الكامل لاتهام الهيئة بسوء الظن بالشباب من مرتادي الأسواق التجارية.

وأوضح، في حلقة الثلاثاء 10 إبريل/نيسان 2012 من برنامج "الثانية مع داودأن الهيئة تتعامل مع السلوكيات والتجاوزات الظاهرة فقط التي يرتكبها شباب من مرتادي الأسواق التجارية.

وأشار السعيد إلى أن النسبة الغالبة من الشباب من مرتادي هذه الأسواق، يتمتعون بسلوكيات طيبة، وأن نسبة مخالفي القواعد والسلوكيات والأخلاقيات العامة لا تتجاوز 5% فقط.

واعتبر السعيد قرار السماح للشباب بارتياد المراكز التجارية في الرياض فرصةً طيبةً للشباب لاكتساب ثقة المجتمع وإثبات أنهم على قدر المسؤولية، ولن يرتكبوا حماقات ولا سلوكيات من شأنها أن تضايق مرتادي السوق، خاصةً النساء.

وأضاف أن الهيئة تتعامل مع المخالفات التي يرتكبها الأبناء والبنات على حد سواء، غير أن مخالفات البنات وتجاوزاتهن يجري التعامل معها بطريقة فيها نوع أكبر من الحرص، نظرًا إلى وضع المرأة الحساس في المجتمع.

وأشار السعيد إلى أن منع الشباب من دخول الأسواق ليس قرارًا حصريًّا للهيئة، بل أصحاب الأسواق لهم دور كبير في تنظيم هذه المسألة بعيدًا عن هيئة الأمر بالمعروف، معترفًا بتجني بعض أصحاب الأسواق على الشباب فيطلبون منع دخولهم الأسواق بحجة أنهم يضايقون السيدات المتسوقات، لكن الحقيقة هي أن أصحاب الأسواق لا يرون استفادة مادية من هؤلاء الشباب، ومن ثم يطالبون بمنعهم.

وأضاف أنه لولا الحزم والشدة تجاه مرتكبي هذه السلوكيات، ما تمكنت الهيئة من ضبط الأمور، أو لوقعت فوضى، خاصةً إذا لجأ بعض الأزواج أو الشباب إلى أخذ حقوقهم بأيديهم وتأديب من يتعرضون لأهلهم أو ذويهم.