EN
  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2013

الحمض النووي سيساعد في القضاء على السرطان

بعد أن أصبح السرطان شبحاً يهدد حياة كل من يصاب به؛ لاحت في الأفق بوادر أمل للمصابين بهذا المرض الفتاك؛ حيث توقع متخصصون بريطانيون أن السرطان سيصبح مرضا يمكن التحكم به.

  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2013

الحمض النووي سيساعد في القضاء على السرطان

بعد أن أصبح السرطان شبحاً يهدد حياة كل من يصاب به؛ لاحت في الأفق بوادر أمل للمصابين بهذا المرض الفتاك؛ حيث توقع متخصصون بريطانيون أن السرطان سيصبح مرضا يمكن التحكم به وليس حكما بالإعدام على من يصابون به بفضل علاج سيمثل ثورة وسيكون متاحا فى غضون خمسة أعوام.

وبحسب تقرير طبي، نشرته صحيفة "ديلى تليجراف" البريطانية، فإن جميع المرضى سيكون لديهم الحمض النووي "دي إن إيه" للورم المصابين به متسلسلا والذي سيعد بمثابة الكود الجيني، مما يمكن الأطباء من ضمان أنهم يعطون العقاقير المناسبة تماما للسيطرة على المرض.

التقنية الحديثة قد تمكن المرضى المتوقع موتهم خلال فترة زمنية ليست بالكبيرة تمتد لأشهر فقط، الاستمرار في العيش لعقد أو أكثر في صحة جيدة نسبيا بحسب متخصصين في معهد أبحاث السرطان الموجود في لندن.

البروفيسور ألان أشورث، كبير المسئولين التنفيذيين بالمعهد قال: "يجب أن نطمح في علاج السرطان لكن بالنسبة لمن تقدم المرض لديهم سيكون الأمر مسألة إعدادهم من أجل النجاة لفترة أطول - لأعوام كثيرة".

الصحيفة أوضحت أن المعهد يسعى لبناء قاعدة بيانات للحامض النووي من أجل تحديد هوية الكثير من الجينات المسئولة عن التسبب في مرض السرطان، كما أن المعهد يقوم أيضا بإطلاق مشروع يتكلف ثلاثة ملايين جنيه إسترليني لمدة ثلاثة أعوام يطلق عليه وحدة التشخيص للورم من أجل التقدم بمعرفة التشخيص الجينى للسرطان.