EN
  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2013

الإقلاع عن التدخين يخفّض القلق

رغم الإعتقاد السائد بأن التدخين يخفف من الإجهاد النفسي، إلا أن دراسة بريطانية حديثة كان لها رأي آخر، حيث قالت إن المدخنين الذين يستطيعون الإقلاع عن التدخين يخف لديهم القلق بعد ذلك بنسبة كبيرة.

رغم الإعتقاد السائد بأن التدخين يخفف من الإجهاد النفسي، إلا أن دراسة بريطانية حديثة كان لها رأي آخر، حيث قالت إن المدخنين الذين يستطيعون الإقلاع عن التدخين يخف لديهم القلق بعد ذلك بنسبة كبيرة.

الباحثون في عدة جامعات بينها "كامبريدج" و"أوكسفورد" و"كينغز كولدج إن لندنوجدوا تراجعاً "ملحوظاً" في مستويات القلق بين 68 مدخناً أقلعوا عن عادتهم.

وتبيّن أن التأثير كان أقوى بين الذين كانوا يعانون من اضطرابات في المزاج ومن القلق مقارنة بمن كانوا يدخنون للتسلية.

وقال العلماء إن نتائج دراستهم ينبغي أن تستخدم للتأكيد للمدخنين الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين بأن القلق بشأن ارتفاع مستويات القلق لا أساس لها.

لكن الباحثين أشاروا إلى أن المحاولة الفاشلة للإقلاع عن هذه العادة قد تزيد مستويات القلق بين الذين يعانون من اضطرابات في المزاج.

أما بالنسبة للذين يدخنون للمتعة فإن الفشل في الإقلاع عن التدخين لا يغيّر في مستويات القلق لديهم.