EN
  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2013

أغرب حالة .. سيدة مشلولة تتبرع بكليتها علي الغفيلي: تحولت لمأذون في "الناس للناس" وتأثرت لبكاء أب عجز عن تلبية مطالب طفلته

علي الغفيلي

علي الغفيلي

برغم صغر سنه أصبح الإعلامي السعودي علي الغفيلي حديث الناس في شهر الخير، وذلك بعد طرحه لقضايا اجتماعية وإنسانية مهمّة وحساسة من خلال برنامجه الرمضاني "الناس للناسوفي حوار خاص لـ mbc.net تحدث الغفيلي عن أهم المواقف الصعبة والطريفة التي تعرض لها خلال البرنامج، كما تحدث عن الخطط المستقبلية للبرنامج بعدما نجح في لفت أنظار العديد من مستمعي إذاعة mbc fm.

  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2013

أغرب حالة .. سيدة مشلولة تتبرع بكليتها علي الغفيلي: تحولت لمأذون في "الناس للناس" وتأثرت لبكاء أب عجز عن تلبية مطالب طفلته

برغم صغر سنه أصبح الإعلامي السعودي علي الغفيلي حديث الناس في شهر الخير، وذلك بعد طرحه لقضايا اجتماعية وإنسانية مهمّة وحساسة من خلال برنامجه الرمضاني "الناس للناسوفي حوار خاص لـ mbc.net تحدث الغفيلي عن أهم المواقف الصعبة والطريفة التي تعرض لها خلال البرنامج، كما تحدث عن الخطط المستقبلية للبرنامج بعدما نجح في لفت أنظار العديد من مستمعي إذاعة mbc fm.

  • ما هي فكرة برنامج "الناس للناس"؟

الفكرة هي أن نتزامن في شهر الخير لفعل الخير، بمعنى أن نقدم عملاً يعكس فعل الخير في الشهر الفضيل، وقمنا بتخصيص موضوع مستقل لكل حلقة بحيث يكون لكل حلقة موضوع مستقل يلامس احتياجات المتابعين الكرام ويعكس هموم الناس واحتياجاتهم، مع الاعتماد على عملية البحث والتقصي لتوفير الحالات والتأكد من مصداقية الحالات التي نستضيفها عبر البحث الخاص ببرنامج الناس للناس وعبر مراسلينا في الميدان، إضافة لتوفيرنا لرقمين خاصين لبرنامج الناس للناس، الأول مخصص لتسجيل الحالات والرقم الآخر تم توفيره للمساعدة والتواصل مع الحالات أو التبرع.

  • كيف يتم البحث في الحالات الإنسانية للوصول لقرار يتعلق بتقديم المساعدة لها؟

هي طريقة بسيطة ومقننة من قبل برنامج الناس للناس بحيث يقوم صاحب الحالة بتسجيل حالته عبر الرقم المخصص من قبلنا لتسجيل الحالات ويترك لنا اسمه بالكامل مع وصف حالته بالضبط وترك رقم للتواصل، من ثم يأتي دورنا في التجهيز والإعداد لكل حلقة بحيث يتم تفريغ الرسائل الصوتية التي تمّ تسجيلها يوماً بيوم وفرز كل حالة مع أي موضوع يتناسب معها ليتكون لدينا حالات لكل موضوع يتم التطرق إليه. ومن ثم نبدأ بمرحلة التقصي وطلب الوثائق والمستندات الخاصة بحالات كل حلقة على حدة ليكون لدينا مرجعية وخلفية عن وثائق ومستندات كل حالة على حدة ويتم بعد ذلك تزويد المعنيين بمساعدة كل حالة سواء من الجهات الرسمية أو ضيوف الحلقات كما يتم تزويد المتبرعين أيضا ووثائق كل حالة.

  • هل وصلت إليك حالات طلبت المساعدة وفشلت في تقديمها لها؟ وما هي الأسباب؟

بالطبع لن أقول لك لا. وإنما الإجابة الفعلية هي قلما يأتي إلينا حالات نفشل أو نقصر في دعمها ومساعدتها، لأن الإعداد الجيد لكل حلقة والحرص الكبير من قبلنا على اختيار الضيوف لكل حلقة بعناية فائقة إضافة إلى المساعدات التي تأتي عبر الرقم المخصص في البرنامج للمساعدات والتواصل مع الحالات تعمل على تقليص مسألة الفشل في مساعدة أي حالة ولله الحمد.

  • هل يوجد تنسيق بين فريق برنامج "الناس للناس" وبين الجهات الحكومية؟

بالطبع التنسيق والتواصل لا يقتصر فقط على الجهات الحكومية أو الخاصة وإنما هو يتعدى ذلك إلى التنسيق مع الجهات الخيرية والاجتماعية التي تتقاسم المسئولية مع القطاع الحكومي والخاص المعنيان بأي موضوع يتم طرحه في برنامج الناس للناس.

  • ما السبب وراء مبادرة إنشاء صندوق دعم مجهولي الأبوين؟ وكيف كان تفاعل الناس مع هذه المبادرة؟

نظراً للظلم الذي تتعرض له هذه الفئة وللوصمة الاجتماعية التي تؤرقهم وللحيلولة دون أن يكون وضع هذه الفئة تحت رحمة الدعم المتقطع جاءت مبادرتنا في برنامج الناس للناس بالمناشدة لأن يكون لفئة مجهولي الأبوين صندوق خاص لدعمهم على مسايرة حياتهم والتغلب على مشاكل الحياة التي تنعكس عليهم بتأثيرات سلبية تفوق الحالات الاجتماعية الأخرى، وكان تفاعل المتابعين لهذا الموضوع من معنيين مسئولين أو غيرهم كان جيداً للحلقة ومحفزاً للتركيز أكثر وأكثر على كيفية النهوض بهم وخدمتهم على أفضل حال.

  • كيف تم الوصول للحالات التي أشهرت إسلامها في البرنامج لديك؟ وكيف تم دعمهم فيما بعد؟

الحمد لله رب العالمين دخل معنا للإسلام عبر الهواء مباشرة في برنامج الناس للناس 9 من الجالية الفلبينية والهندية والسريلانكية وأعلنوا دخولهم الإسلام بنطق الشهادة وترديدها معي عبر الأثير لينضموا بذلك لنا كأخوة في الدين الإسلامي الحنيف، والوصول لهذه الحالات أمر سهل جداً عبر التنسيق مع القائمين على أمر الدعوة والإرشاد في مكاتب الدعوة المعنيين بمثل هذه الحالات لدعوتهم وترغيبهم في الإسلام، أما عن دعمهم فهو عبر الضيوف المسئولين وعن طريق الداعمين بالخير لإخواننا الجدد في الإسلام، وذلك من خلال تقديم المساعدات لهم والقرآن والكتب المترجمة بلغات عدة و كل ما يتعلق بشرح الدين من أحاديث و إرشادات عن الصلاة والعبادة والصوم والحج و خلافه من أساسيات الدين.

  • في إحدى الحلقات قمت بالدعوة بالمساعدة في تزويج الشباب، فكيف كان تفاعل المستمعين مع هذه الدعوة؟

أطرف ما وصلني من ردود فعل أنني تحولت إلى خطابه أو مأذون أنكحه في تلك الحلقة، وهذا رد فعل تهكمي ولكنه أطربني كثيراً عندما انهالت طلبات التزويج من المتابعين الكرام من كل حدب وصوب عبر الهاتف وعبر الرسائل وعبر تويتر وفيس بوك، ناهيك عن رسائل طريفة وصلتنا عن أننا سنكسب آثام كل من سنساعده على الزواج برمضان وكأن الموضوع حُكم عليه أن يتم التزويج في شهر رمضان، فيما لم يستدرك البعض أن الموضوع سيأخذ وقتا من حيث الإجراءات والمتابعة ليتم تسهيل الأمور بين كل من استطعنا تزويجه في تلك الحلقة.

  • تحدث كثيراً عن النظرة المجتمعية لمجهولي الأبوين أو لمرضي الإيدز، ما الأهم من وجهة نظرك، دعم مثل هذه الحالات أم تغيير النظرة المجتمعية لها؟

أعتقد أن دعم هذه الحالات هو بحد ذاته كسر للنظرة الدونية أو الوصمة الاجتماعية من قبل المجتمع والمحيطين بهم. غالبية من التقيت بهم من هذه الفئات اتفقوا على مطلب واحد ألا وهو: "أعطني حقوقي وسمّني ما شئت".

  • هل تقتصر مساعدة الحالات الإنسانية على الحالات الموجودة في بلد معينة أم يشمل المساعدات الموجودة في أي مكان في الوطن العربي؟

بحكم أننا نبث للملكة العربية السعودية فهذا يضعنا في إطار التوجه للسعودية وهذا لا يمنع أن يستفيد من المساعدات من هو بحاجة لها في هذا البلد من مختلف الجنسيات.

  • ما رأيك في حملة هيئة الهلال الأحمر في دولة الإمارات "مصر في قلوبنا" لدعم ومساعدة الشعب المصري؟ وهل يمكن أن يكون هناك دعم من برنامجك لمثل هذا النوع من الحملات؟

بالتأكيد مثل هذه الحملات لها دور كبير في رباطة الشعوب ببعضها وعكس صورة أن المؤمن للمؤمن كالجسد الواحد. وبلد مثل مصر لابد أن يكون محط اهتمام من كل شخص عربي أو أجنبي حتى. فضلاً عن مصر تحمل بعدا استراتيجيا وأمنيا وسياسيا واقتصاديا قويا وله بالغ التأثير على الوطن العربي والخليجي.

  • ما هي أغرب حاله طلبت المساعدة من البرنامج؟ وماهي أكثر الحالات التي أثرت فيك؟

أغرب حالة وصلتني في مسيرة البرنامج هي حالة سيدة مصابة شلل تريد التبرع لمصابة بفشل كلوي بأحد كليتيها رغم إصابتها بالشلل. وهذا يمثل في نظري قمة الإيثار والتآخي والإنسانية الخالصة لديها، أما أكثر الحالات التي أثرت بي فهي حالة رجل محتاج وتراكمت الديون عليه وعندما بكى لعدم قدرته على تلبية مطالب ابنته الصغيرة لضيق حاله وعدم وسعه على تلبية رغباتها.

  • هل صادفت حالات شعرت إنها لا تستحق المساعدة، أو تحاول أن تستغل البرنامج بدون حاجة فعلية لذلك؟ وكيف يكون رد الفعل لديكم في البرنامج وقتها؟

بالطبع هذه مهمتنا في فرز الحالات ومحاولة تقديم المهم فالأهم منها، هنا نحن من نحاول تقديم المساعدة وليس التحكم بتقديمها. لأننا عندما نستعرض حالات لا تستحق المساعدة فإننا بذلك نُخل بالرباط أو العهد الوثيق بيننا وبين متابعي برنامج "الناس للناس" الذين وضعوا جُلَّ ثقتهم بالبرنامج وبالإعداد الذي نقدمه لهم.

  • لاحظت أن لديك عدد كبير من المتابعين على "تويتر" يتخطى رقم الربع مليون متابع. هل تصلك طلبات مساعدة من متابعيك على تويتر؟ وكيف تتعامل معها؟

بالتأكيد تصلني مطالبات كثيرة وأحاول قدر المستطاع أن ألبّي رغباتهم ومحاولة مساعدتهم في أغلب الأحيان حتى بدون تواجدهم في برنامج "الناس للناس" عن طريق توصيلهم بأصحاب القرار مباشرة أو المعنيين بخدمتهم في أي موضوع.

  • كتبت تغريده علي موقع تويتر تقول فيها "الأصدقاء.. عملة نادرة.. والعملات النادرة انقرضت!" هل هناك سبب محدد لكتابه هذه التغريدة؟

لأننا بالفعل في زمن نفتقد فيه للأصحاب الحقيقين كصعوبة الحصول على العملات الحقيقية والنادرة حاليا. هو تشبيه بلاغي أكبر وأشمل من أن أختصره على حالة واحدة فقط أو في قصة معينة. ولكن بالفعل نحن في زمن قلما تجد فيه الصديق الحقيقي الذي تستعيض به عن كل ما لديك!

  • برنامج "الناس للناس"؟ هل يمكن أن يتحول لبرنامج تليفزيوني؟

لن أحرق عليكم هذا الموضوع، هو بالفعل مطروح للمناقشة وحاز على موافقة أصحاب القرار المعنيين بذلك والأمر مجرد وقت إلى أن يتكشف ماهية المرحلة المستقبلية لبرنامج انطلق بتسميته وبهدفه وبمضمونه لخدمة الناس وتلبية حاجاتهم.