EN
  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2012

الأورام تستخدم إشارات "الإجهاد" لتدمير المناعة

دواء يقضي على سرطان الثدي

اكتشف باحثون أمريكيون أن خلايا الأورام السرطانية تستخدم ما يسمى بـ"إشارات الإجهاد" لتدمير خلايا المناعة مما يسهم في تعزيز الظروف المواتية لنمو الخلايا السرطانية، ووجد الباحث نافين آر. ماهديفان - من مختبر المناعة في مركز موريس للسرطان بكلية طب سان دييجو، والمشرف على البحث.

اكتشف باحثون أمريكيون أن خلايا الأورام السرطانية تستخدم ما يسمى بـ"إشارات الإجهاد" لتدمير خلايا المناعة مما يسهم في تعزيز الظروف المواتية لنمو الخلايا السرطانية.

ووجد الباحث نافين آر. ماهديفان - من مختبر المناعة في مركز موريس للسرطان بكلية طب سان دييجو، والمشرف على البحث، وزملاء له - أن الخلايا السرطانية تستغل آلية خلوية أساسية، ودور هذه الآلية في جميع الخلايا هو الحفاظ على التوازن في الشبكة الإندوبلازمية التي تعد بمثابة مصنع البروتين بالخلية.

وأشار ماهديفان إلى أنه عندما يحدث لأسباب عدة أن تتعرض خلية للإجهاد، يحدث ضغط على الشبكة الإندوبلازمية (عضو النقل في الخلية إذ إنها عبارة عن شبكة من الأنابيب يتم من خلالها نقل المواد بين أجزاء الخلية) ويتم انطلاق آلية خلوية لتحقيق التعويض.

وذكر موقع "ساينس ديلي" العلمي على الانترنت نقلا عن ماوريزو زانيتي - مدير مختبر المناعة - قوله: "إن الهدف (من الدارسة) هو محاولة فهم كيف يتم تحول ضغط الشبكة الإندوبلازمية وكيف يتم تضخيم هذا من قبل الخلايا المستقبلة لتهاجم الجوانب الضعيفة من نظام المناعة".

وأوضح زانيني - وهو أيضا مدير قسم مناعة الأورام بمركز المناعة والعدوى والالتهابات بكلية طب سان دييجو  - أنه وفقا للنتائج يتعين أن تكون الآلية الخلوية هدفا للعلاج، ليس فقط لوظيفتها الجوهرية في تعزيز تكيف الورم وبقائه ولكن لدورها الخارجي في تقويض الاستجابة المناعية ضد للورم.

وأشار إلى أنه عندما يحدث استجابة من جانب الآلية الخلوية يمكن أن يحدث أحد أمرين، إما أن تستعيد هذه الآلية التوازن عبر إبطاء العمليات داخل الخلايا وإنتاج جزيئات حامية لتخفيف العبء على الشبكة الإندوبلازمية، أو أن تقرر أنه ليس من الممكن استعادة التوازن ومن الأفضل للخلية أن تموت، وتسمى هذه الحالة الأخيرة "الموت المبرمج للخلية".