EN
  • تاريخ النشر: 23 نوفمبر, 2011

الأمير فيصل المشاري: المدارس الأهلية تفوقت على الحكومية في اختبار التقويم

التعليم الأهلي

التعليم الأهلي

المركز الوطني للقياس والتقويم أجرى اختبارا لتقويم المدارس الأهلية والحكومية، وكانت النتيجة ان تفوقت المدارس الأهلية على نظيرتها الحكومية، وفقًا للمعايير والمقاييس التي استند إليها الاختبار...

أكد الأمير فيصل بن عبد الله المشاري آل سعود رئيس المركز الوطني للقياس والتقويمأن الاختبار الذي أجراه المركز أشار إلى تفوق المدارس الأهلية على نظيرتها الحكومية، وفقًا للمعايير والمقاييس التي استند إليها الاختبار.

وأوضح الأمير فيصل، في حلقة يوم الاثنين 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2011م من برنامج "الثانية مع داود" –يقدمه الإعلامي داود الشريانأن الاختبار كان عبارة عن اختبارين، وهما اختبار القدرات العامة واختبار التحصيل العلمي، لافتًا إلى أن هذين الاختبارين تستخدمهما الجامعات لفرز وترتيب مستويات الطلاب قبل اتخاذ قرار القبول الجامعي لهم.

وأشار إلى أن اختبار القدرات العامة يشمل استكشاف مدى قدرة الطالب على التفكير والتحليل والاستنتاج، من خلال وسيطين أحدهما لغوي والثاني رياضي، وكلاهما يعتمد على مقررات محددة، وأساسيات بسيطة جدا في الرياضيات، وكذلك قدرة الطالب على التحليل والتفكير والاستنباط من خلال قراءة نصوص معينة، ومدى قدرته على الإجابة على أسئلة تدور حول النص وتكون باللغة العربية. 

أما الاختبار التحصيلي، فهو عبارة عن اختبار مقررات وهو عبارة عن مجموعة من المقررات التي يدرسها الطلاب خلال الدراسة، وتشمل أجزاء من منهج أولى ثانوي وثانية ثانوي وثالثة ثانوي، والتركيز يكون أكبر حول المادة التي يتم دراستها في ثالثة ثانوي، وبالنسبة للشعبة العلمية يكون التركيز على مادة تشمل الفيزياء والكيمياء والأحياء واللغة الإنجليزية، والشعبة الأدبية تشمل اللغة العربية والتربية الإسلامية ومادة الاجتماعيات.

وأضاف أنه تم أخذ عينة من جميع المدارس الثانوية الأهلية والحكومية المنتشرة في المملكة، لافتًا إلى أن المركز يحرص على أخذ نتائج 3 سنوات متتالية، والترتيب الأخير يشمل أعوام 1430، 1431، 1432هـ، وأي طالب دخل الاختبارات يحسب على مدرسته، ويتم حساب متوسط أداء الطلاب في كل مدرسة ومن ثم يصير الترتيب، مشيرًا إلى أن نسبة البنات إلى الأولاد في عينة المدارس تقريبًا متقاربة الأعداد، بواقع  1800 مدرسة لكل من مدارس البنين والبنات. 

من جانبه، أكد الدكتور عبد الرحمن الحقباني -رئيس اللجنة الوطنية للتعليم الأهلي في مجلس الغرف الوطنيةأنه تابع الاختبار منذ أن بدأ قبل عدة سنوات، لافتًا إلى أنه اختبار منصف وعادل لأنه يقيس قدرات التحصيل العلمي للطلاب، معربًا عن ثقته في النتائج التي يتوصل إليها هذا المقياس.

وأضاف أن المدارس الأهلية هي إحدى منظومة التعليم العام في المملكة، وتخضع لإشراف وزارة التربية والتعليم في المملكة، لافتًا إلى أن ما حققته المدارس الأهلية من تفوق يعود جزء كبير منه إلى الدعم والإشراف الذي تلقاه هذه المدارس من وزارة التربية والتعليم.

وأشار إلى أن عدد المدارس الأهلية في المملكة يصل إلى 3 آلاف مدرسة وتشكل ما نسبته 10% من إجمالي المدارس في المملكة، وشاركت 294 مدرسة في الاختبار فيما شاركت 1629 مدرسة حكومية في الاختبار في المجال العلمي، وفي القسم النظري شاركت المدارس الحكومية بـ1122 مدرسة فيما شاركت 200 مدرسة أهلية، وبالنسبة للبنات 1565 مدرسة أهلية في المجال العلمي، والأهلي 243 مدرسة، وفي النظري 1781 حكوميًّا و215 في المدارس الأهلية. 

وأشار إلى أن أول 100 مدرسة في نتائج هذا القياس كان نصيب المدارس الأهلية منها نحو 85%، بينها 14% لمدارس البنين في الجانب العلمي و14% في الجانب الحكومي، وفي المجال النظري 67% حكومي و32% من المدارس الأهلية، أما ما بالنسبة لمدارس البنات فالمدارس الحكومية وصلت النسبة إلى 21.7% والأهلي 73.3% بالنسبة للمدارس العلمية، وفي المدارس النظرية 32.5% وفي الأهلي 67.5%.