EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2012

الأمير أحمد بن عبدالعزيز يؤكد جاهزية رجال الأمن لخدمة الحجاج

الأمير أحمد بن عبدالعزيز - وزير الداخلية - يؤكد جاهزية رجال الأمن في المملكة لخدمة ورعاية حجاج بيت الله الحرام، لافتا إلى أن المملكة تبذل جهودا كبيرة لإراحة الحجاج، مضيفا أن حجاج بيت الله قادمون لأداء الفريضة وطاعة الله، مشددا على أن المسلم لا يمكنه إيذاء الآخرين خاصة في الحج.

  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2012

الأمير أحمد بن عبدالعزيز يؤكد جاهزية رجال الأمن لخدمة الحجاج

أكد الأمير أحمد بن عبدالعزيز - وزير الداخلية - جاهزية رجال الأمن في المملكة لخدمة ورعاية حجاج بيت الله الحرام، لافتا إلى أن المملكة تبذل جهودا كبيرة لإراحة الحجاج.

وأضاف وزير الداخلية أن حجاج بيت الله قادمون لأداء الفريضة وطاعة الله، مشددا على أن المسلم لا يمكنه أبدا أن يؤذي الآخرين خاصة في هذه الشعيرة الجليلة، مشيرا إلى أن المملكة دائما تتوقع تزايد أعداد الحجاج والمعتمرين كل عام، لذلك تقوم المملكة بكل المشروعات والتوسعات وتوفير كافة الإمكانيات المتاحة لراحة وسلامة الحجاج.

من ناحية أخرى، ذكرت وكالة الأنباء السعودية نقلا عن العميد مستور بن عايض الحارثي - قائد قوات الطوارئ والإسناد بالدفاع المدني - تأكيده أن جميع الضباط والأفراد تم تأهيلهم لأداء مهامهم ، من خلال برامج تدريبية مكثفةداخل وخارج المملكة لحماية الحجاج.

وقال الحارثي في تصريحات صحفية له إن عدد قوات الطوارئ يصل إلى 60 ضابطا، و1209 أفراد ويتوزعون في تشكيلات يبلغ عددها 90 وحدة لأداء مهام التدخل السريع في جميع أنواع الحوادث.

وأوضح الحارثي أن أبرز مهام قوات الطوارئ في خطة الدفاع المدني بالحج تهيئة جميع الإمكانات البشرية والآلية لمساندة باقي قوات الدفاع المدني المشاركة في الحج، إلى جانب تشغيل الإشراف الوقائي بمشعر عرفة، ودعم قيادات الدفاع المدني بمنى في منشأة" الجمرات.

وأعلن الحارثي أن قوات الطوارئ والإسناد تستخدم لأول مرة في حج هذاالعام رافعات جديدة تتراوح حمولتها من 50 إلى 160 طنا، وسيارات السلالم بارتفاعات تصل إلى 56 مترا ومجموعة من سيارات الحريق والإنقاذ والإسعاف المزودة بأحدث الأجهزة وعدد من قوارب الإنقاذ وآليات الإنقاذ في حوادث الآبار وسيارة حديثة خاصة بالتجهيزات الفنية لفرق الغوص وسيارة لنقل أسطوانات التنفس وعربة لرصد المواد الخطرة وسيارات للإنقاذ الجبلي.