EN
  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2012

ربع مليون طفل سعودي مصابون بالتوحد الأميرة سميرة الفيصل لـ"الناس للناس": مرضى التوحد يضيعون بين 3 وزارات

الأميرة سميرة بنت عبدالله الفيصل تتحدث عن واقع مرضى التوحد في المملكة، وكيف ترى هذه القضية من واقع تجربتها مع أحد أبنائها الذي يعاني من هذا المرض ويتلقى العلاج في إحدى مراكز التأهيل في دولة الكويت، وأهم المطالب التي تركز عليها حتى يتمكن هؤلاء الأطفال من الحصول على الرعاية الكافية داخل المملكة.

  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2012

ربع مليون طفل سعودي مصابون بالتوحد الأميرة سميرة الفيصل لـ"الناس للناس": مرضى التوحد يضيعون بين 3 وزارات

أكدت الأميرة سميرة بنت عبدالله الفيصل الفرحان آل سعود - رئيسة جمعية أسر التوحد في السعودية - أن أطفال التوحد في المملكة يضيعون بين 3 وزارات، وهي وزارات الشؤون الاجتماعية والصحة والتعليم.

وأكدت في مداخلة لها مع حلقة الاثنين 6 أغسطس/آب 2012 من برنامج الناس للناس - يقدمه  علي الغفيلي - أنه من الأفضل لأطفال التوحد أن يكونون تحت لواء وزارة الشؤون الاجتماعية، داعية كذلك وزارة التربية والتعليم إلى العمل على تخريج كوادر للتعامل مع أطفال التوحد.

وأضافت أنه من خلال احتكاكها بمرضى التوحد فإن أبرز ما يعانون منه هو نظرة المجتمع الدونية لهم، إضافة إلى عدم وجود خدمات على المستوى المطلوب وغياب التأهيل خاصة لأصحاب الإعاقات الذهنية.

وأشارت الأميرة إلى أن المملكة تفتقر إلى وجود مراكز للتوحد والتدخل المبكر، مشددة على أن كلامها من واقع تجربة أليمة لها مع ابنها البالغ من العمر 22 عاما، ويتم علاجه في أحد مراكز علاج التوحد بدولة الكويت.

وتابعت الأميرة قائلة: إن وزارة التربية والتعليم عندها برامج للتعامل مع أطفال التوحد، ولكنها تبقى في النهاية برامج ورقية لا يتم تنفيذها على أرض الواقع، معتبرة أن طفل التوحد في حاجة ماسة إلى توفير بيئة مناسبة، داعية المسؤولين إلى الذهاب للفصول  التي يتعلم فيها أطفال مرض التوحد.  

وأوضحت الأميرة سميرة أن النسبة العالمية للمصابين بمرض التوحد تتحدث عن وجود مريض بالتوحد بين كل 77 شخصا، وأن هذا يجعل رقم المصابين بالتوحد في المملكة يقترب من 250 ألف شخص، وهو رقم كبير يحتاج إلى الاهتمام والدعم والوقوف مع المرضى ومع أسرهم وعلى كافة المستويات.