EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2012

الأمريكيات السود لا يمارسن الرياضة خوفا على "قصة" شعرهن

قصات شعر

صورة أرشيفية

أشارت نتائج دراسة جديدة قام بها عدد من الباحثين الأمريكيين أن النساء الأمريكيات ذوات الأصل الإفريقي لا يمارسن الرياضة خوفا على قصة شعرهن، وقال فريق الباحثين - أنهم اعتمدوا في هذه الدراسة على فحص 103 امرأة أمريكية من أصل أفريقي من حيث مدى تأثير اهتمامهن بقصة شعرهن على أسلوب حياتهن.

  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2012

الأمريكيات السود لا يمارسن الرياضة خوفا على "قصة" شعرهن

أشارت نتائج دراسة جديدة قام بها عدد من الباحثين الأمريكيين أن النساء الأمريكيات ذوات الأصل الإفريقي لا يمارسن الرياضة خوفا على قصة شعرهن.

وقال فريق الباحثين - تحت إشراف ريبكا هول من كلية الطب بجامعة وينستون سالم بولاية نورث كارولينا - في دراستهم التي نشرت نتائجها اليوم الاثنين 17 ديسمبر/كانون الأول 2012  في مجلة "أرشيف أوف ديرماتولوجي" الأمريكية إنهم اعتمدوا في هذه الدراسة على فحص 103 امرأة أمريكية من أصل أفريقي من حيث مدى تأثير اهتمامهن بقصة شعرهن على أسلوب حياتهن.

وأظهرت الدراسة أن الكثير من هؤلاء النساء يتخلين عن القيام بأنشطة رياضية خوفا على قصتهن المكلفة والتي يمكن أن تتضرر بالعرق على سبيل المثال.

وقالت 62 امرأة ممن شملتهن الدراسة إنهن يستخدمن مواد كيميائية في تصفيف الشعر وأن 82% يغسلن شعرهن مرة كل أسبوع أو أسبوعين وأن أكثر من ثلثيهم يتجنبن السباحة وغيرها من الأنشطة المائية خوفا على قصة شعرهن وإن نحو 30% منهن يتجنبن للهدف ذاته القيام بتدريبات اللياقة.

وأشار الباحثون إلى أن الحركة المنتظمة تخفض خطر التعرض للسمنة وما يصاحبها من أمراض وأنه من الضروري أخذ خوف الكثير من النساء على قصة شعرهن عند تطوير استراتيجيات تشجع على مزاولة الرياضة.