EN
  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2012

احذري من زوجك حين يشاركك الأعمال المنزلية.. اكتشفوا السر

زوج في المطبخ

دراسة تحذر نتائجها من خطورة تقاسم الزوج الأعمال المنزلية مع زوجته، حيث ترتفع نسبة الطلاق بين هذه النوعية من المتزوجين بنسبة تصل إلى 50% مقارنة بالعلاقة الزوجية التي تعتمد على المرأة بشكل كبير في أداء الأعمال المنزلية، فبرأيك لماذا هذه النتائج وكيف يمكن قراءتها؟

  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2012

احذري من زوجك حين يشاركك الأعمال المنزلية.. اكتشفوا السر

أكدت دراسة نرويجية حديثة أن الأزواج الذين يتقاسمان الأعمال المنزلية ترتفع بينهما نسبة الطلاق مقارنة بالأزواج الذين يعتمدون على الزوجة في تنفيذ أعمال المنزل.

وقالت الدراسة أن الزوجين الذين يتقاسمان الأعمال المنزلية بنسبة 50/50 من الممكن أن تتعرض علاقتهما الزوجية إلى الانهيار بنسبة تصل إلى 50%، أعلى من الزيجات التي تقوم المرأة بالجزء الأعظم من الأعمال.

ويؤكد خبراء العلاقات الأسرية أن هذه النوعية من الأزواج يكونون أقل تقديراً للزواج، حسبما قالت غادة العلي في - حلقة الأحد 30 سبتمبر/أيلول 2012.

وأشارت الدراسة التي أجرتها الحكومة النرويجية أن الرجال الذين شاركوا في الاستطلاع يكونون سعداء في المشاركة برعاية الأطفال إلا أن نصيب الأسد من الأعمال المنزلية كان يقع على عاتق المرأة في أكثر الأحيان.

يشار إلى أن هذه الدراسة شارك في تأليفها توماس هانسن الذي قال: "قد يعتقد المرء أن الانفصال يمكن أن يحدث في كثير من الأحيان في الأسر التي لديها أقل مساواة، لكن لدينا إحصائيات تظهر عكس ذلك."

وأضاف أنه يمكن بسهولة وقوع مشاجرات ومشاحنات بين الزوجين إذا ما امتلك كلاهما نفس الأدوار، وأحدهما يشعر أأن الآخر لا يبذل كل جهده ولا يضع كل ثقله في العمل ومع ذلك يمكن أن تعود نتائج هذا الاستطلاع إلى الموقف الحديث من الزواج.

من جانبه، قال عالم الاجتماع فرانك فوردي إن العمل الرتيب والمشاركة التي تكثر بين الأزواج المهنيين، حيث معدلات الطلاق مرتفعة وأضاف أن الصيغة الرسمية للزواج يمكن أن تجعل العلاقة مشحونة أكثر.

فيما قالت مستشارة العلاقات الأسرية بولا هول: "إن النتائج تتعارض مع بحوث أخرى، مضيفة "من المهم أن يشعر الأزواج بوجود جهد يبذلونه بشكل متساوي، وهذا لا يعني بالضرورة أن تشارك في كي الملابس، والقيام بتعديل كُم قميص أو تي شيرت معين".

{mbcLinkList2}