EN
  • تاريخ النشر: 29 يونيو, 2013

اتهام شانون ريتشاردسون بمحاولة قتل أوباما

شانون ريتشاردسون

الفنانة الأمريكية شانون ريتشاردسون

وجهت وزارة العدل الأمريكية اتهامها إلى شانون ريتشاردسون الممثلة التي لعبت أدوارا في مسلسلات تلفزيونية من بينها "الموتى السائرون" و"يوميات مصاص دماء" بتهديد رئيس الولايات المتحدة وشخصين آخرين.

وجهت وزارة العدل الأمريكية اتهامها إلى شانون ريتشاردسون الممثلة التي لعبت أدوارا في مسلسلات تلفزيونية من بينها "الموتى السائرون" و"يوميات مصاص دماء" بتهديد رئيس الولايات المتحدة وشخصين آخرين.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن وزارة العدل الأمريكية قالت إن ريتشاردسون (35 عاما) من نيو بوسطن، ولاية تكساس، أرسلت ثلاث رسائل تحتوي على مادة الريسين السامة في العشرين من الشهر الماضي، موجهة إلى باراك أوباما وعمدة نيويورك مايكل بلومبرج ومارك جليز رئيس جماعة مؤيدة لفرض قيود على حمل الأسلحة.

وقالت السلطات الأمريكية إن الفنانة الأمريكية قيد الاحتجاز منذ اعتقالها في أوائل يونيو/حزيران في مدينة "ماونت بليزنتتكساس.

وذكرت الصحيفة المحلية "تكساركانا جازيت" على موقعها على الانترنت أن ريتشاردسون حامل.

وأشارت الصحيفة كذلك إلى أن شكوى جنائية قدمت في وقت سابق من هذا الشهر ذكر فيها أنها أعدت المادة السامة في المنزل الذي تعيش فيه مع زوجها وأربعة أطفال، مستخدمة بذور الخروع التي طلبتها من على شبكة الانترنت.

وإذا أدينت، ريتشاردسون، فإنها ستواجه عقوبة تصل إلى السجن خمس سنوات في سجن اتحادي عن كل تهمة.

وكانت ريتشاردسون في بداية الأمر قد اتصلت بمكتب التحقيقات الفيدرالي لتبلغ عن أن زوجها ربما يكون هو الذي أرسل الخطابات، لكن خلص المحققون إلى أنها هي نفسها التي أرسلت الخطابات، وفقا لتقارير سابقة.

واحتوت الرسائل التي تم إرسالها إلى أوباما والعمدة مايكل بلومبرج على كميات صغيرة من مادة الريسين بينما في محتواها فكانت تتبني الفكر المعارض لوضع الأسلحة النارية قيد المراقبة.

وقد تم اكتشاف هذه الرسائل أثناء عملية الفحص الروتيني الإلكتروني للبريد. ولم يصب أحد بأذى، وقد أفادت الصحيفة أن زوج ريتشاردسون، ناثان، تقدم بطلب للطلاق في الأسبوع الذي ألقي القبض عليها فيه.