EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2013

إماراتي يموت في المسجد قبل ساعة من زفاف ابنه

توفي إماراتي يبلغ من العمر 55 عاما في أحد المساجد بمنطقة معيريض بإمارة رأس الخيمة، وذلك أثناء ذهابه لتأدية صلاة المغرب، قبل نحو ساعة واحدة من زفاف أحد أبنائه.

توفي إماراتي يبلغ من العمر 55 عاما في أحد المساجد بمنطقة معيريض بإمارة رأس الخيمة، وذلك أثناء ذهابه لتأدية صلاة المغرب، قبل نحو ساعة واحدة من زفاف أحد أبنائه.

وقال ياسر الشمراني في حلقة حبايب يوم الاثنين 1 يوليو/تموز 2013 أن صحيفة الإمارات اليوم ذكرت أن أحد أبناء المتوفي قال إن والده كان ينوي الذهاب إلى عرس شقيقه بعد أن ينتهي من تأدية صلاة المغرب مباشرة، لافتاً إلى أن المدعوين كانوا في انتظاره، في حين كان بعضهم لا يزال يتوافد على مكان الحفل.

وتابع الابن قائلا: "بينما كنت خارج المنزل لقضاء حاجات أسرتي المتعلقة بحفل زفاف أخي، اتصل بي أخي وأخبرني بأن والدي انهار في المسجد فجأة، وعلمت منه أنه في حالة صحية حرجة، إذ طلب من عامل النظافة استدعاء أحد أبنائه لإسعافه".

وأضاف الابن أنه توقع في البداية بحكم طبيعة عمله في إسعاف المصابين، أن يكون قد تعرض لشدّ عصبي في جسمه أدى إلى إصابته بضيق تنفس، نتيجة حمله أشياء ثقيلة أثناء تجهيز حفل الزفاف، لأنه لم يكن يعاني أيّ مرض يذكر، وكانت حالته الصحية جيدة قبل وفاته.

وأكد الابن أنه حضر مسرعاً للاطمئنان على صحة والده، لكنهم أخبروه بأنه نقل بسيارة الإسعاف إلى المستشفى، بعدما فارق الحياة خلال وجوده في المسجد.