EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2014

أمن الرياض يطيح بعصابة "الملثمين الأربعة"

فيلم عن أشهر جريمة سرقة بدبي

نجحت إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة منطقة الرياض في القبض على أربعة سعوديين بعد تورطهم بارتداء أقنعة والدخول على العاملين بالمحلات التجارية وتهديدهم بسلاح ناري "مسدس" وسرقة آلة المحاسبة.

  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2014

أمن الرياض يطيح بعصابة "الملثمين الأربعة"

نجحت إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة منطقة الرياض في القبض على أربعة سعوديين بعد تورطهم بارتداء أقنعة والدخول على العاملين بالمحلات التجارية وتهديدهم بسلاح ناري "مسدس" ونزع آلة المحاسبة (الكاشير) والاستيلاء على ما بداخلها من مبالغ مالية.

ووفقا لما ذكره موقع "سبق" فإن تفاصيل الحادثة بدأت عندما تلقى مركز شرطة المنار بلاغاً من يمني يعمل بمحل تجاري بحي الريان عن اقتحام أربعة أشخاص ملثمين المحل الذي يعمل به وهددوه بمسدس وسرقوا آلة المحاسبة وبداخلها مبلغ مالي ولاذوا بالفرار.

وتلقى مركز شرطة الصحافة بلاغاً من وافد هندي الجنسية يعمل بأحد محلات العطارة بحي الغدير عن قيام شخصين ملثمين ويرتديان الزي الرياضي يستقلان سيارة بيضاء بالدخول عليه بالمحل الذي يعمل به وتهديده بساطور وسرقة آلة المحاسبة وبداخلها مبلغ سبعة آلاف ريال ولاذا الفرار.

وتوالت بعد ذلك وفي فترة زمنية متقاربة البلاغات المشابهة لمراكز شرطة شمال وشرق العاصمة الرياض لجناة تنطبق عليهم نفس الأوصاف بارتكاب جرائم سطو على محلات تجارية (تم تداول عدد منها بمواقع التواصل الاجتماعي).

ونظراً لأهمية تلك الجرائم وخطورة الأسلوب الإجرامي الذي مارسه الجناة ورغم عدم وجود معلومات تدل على مرتكبيها سوى ما ورد في أقوال المبلغين وما تم رصده من أوصاف بواسطة كاميرات المراقبة في المحلات التي تعرضت للسرقة فقد تم تشكيل فريق عمل بحث شرع في دراسة البلاغات وتكثيف البحث والتحري عن الجناة والتغلغل في أوساط المشبوهين والمناطق التي يمكن تواجدهم فيها.

حتى تمكن فريق البحث والتحري من تحديد وحصر الاشتباه في أربعة أشخاص سعوديين الجنسية جميعهم في العقد الثاني من العمر، وأكدت القرائن والأدلة ارتكابهم تلك الحوادث، تم تحديد مواقعهم والقبض عليهم تباعاً، وبتفتيشهم ضبط بحوزتهم مسدس وأقنعة ومبالغ مالية وباستجوابهم ومواجهتهم بما توفر من أدلة وقرائن أقروا جميعاً بالتخطيط المسبق وارتكاب جرائم السطو، وقد أرشدوا على جميع المواقع التي سرقوا منها.

وتم التحفظ على الجناة وإخضاعهم للتحقيق لمعرفة مدى صلتهم بالحوادث المشابهة ولا تزال القضية رهن استكمال إجراءاتها والعرض عنهم لتقديمهم للقضاء وبعد إعداد لائحة الإدعاء ضدهم من قبل الجهة المختصة.