EN
  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2011

ضمن 9 أشياء لن تستمر طويلاً في حياتنا أكشنها راديو: توقع اختفاء الصحف الورقية ومكاتب البريد.. وغياب الخصوصية

توقعت حلقة الأربعاء 13 يوليو/تموز 2011 من برنامج "أكشنها راديو" الذي يقدمه ماجد الفاسي؛ اختفاء 9 أشياء في المستقبل، بعضها يتعلق بأشياء نستعملها في حياتنا العملية، وأخرى تتعلق بأشياء معنوية.

توقعت حلقة الأربعاء 13 يوليو/تموز 2011 من برنامج "أكشنها راديو" الذي يقدمه ماجد الفاسي؛ اختفاء 9 أشياء في المستقبل، بعضها يتعلق بأشياء نستعملها في حياتنا العملية، وأخرى تتعلق بأشياء معنوية.

وأشار الفاسي إلى أن أبرز الأشياء المرشحة للاختفاء في المستقبل هي:

- مكاتب البريد: حيث يًلاحظ حاليًّا أنه لم يعد لها نشاط كبير كما كان في الماضي. ونتيجة للأزمة المالية التي تعاني منها معظم مكاتب البريد، إضافة إلى ظهور خدمات البريد الإلكتروني والبريد السريع؛ الأمر الذي يهدد النسبة الباقية من الأرباح التي تحتاجها المكاتب لبقائها.

- الشيكات: حيث يعمل البريطانيون حاليًّا على التخلص من نظام الشيكات بحلول عام 2018، والذي يكلف نظامهم المالي بلايين الجنيهات الإسترلينية سنويًّا للتعامل بها. ويساهم نظام كروت الائتمان والتحويلات المالية عبر الإنترنت في اختفاء الشيكات، فضلاً عن اختفاء مكاتب البريد التي كانت تقدم خدمة التحويلات المالية.

- الصحف الورقية: لم تعد الأجيال الجديدة تقرأ الصحف أو تشترك فيها؛ ما يوحي بأن الصحف الورقية في طريقها إلى الانقراض، أما صحف الإنترنت فمع زيادة استعمال الإنترنت والهاتف الجوال والقارئ الإلكتروني، تحالف ناشرو صحف ومجلات واتفقوا مع شركتي "آبل" و"أمازون" وشركات المحمول لصنع نموذج صحف إلكترونية يُدفع مقابل مالي للاشتراك في خدماته.

- الكتب الورقية: ربما لن تستطيع الاستغناء عن الكتب الورقية، إلا أن انخفاض تكلفة الكتب الإلكترونية، فضلاً عن سهولة معرفة أسماء الكتب بالمكتبات عبر الإنترنت وقراءة أجزاء منها؛ ربما يكون سببًا رئيسيًّا لاختفاء الكتب بشكلها التقليدي.

- الهاتف الأرضي: وربما يرجع ذلك إلى سهولة الحصول على الهاتف الجوال. ويحتفظ معظم الناس بالهاتف الأرضي في منازلهم لاعتبارات ظهوره أولاً فقط قبل الجوال.

- الموسيقى: حيث تموت صناعة الموسيقى ببطء؛ ليس فقط بسبب التحميل غير القانوني، بل ولنقص الإبداع للحصول على أنواع موسيقى جديدة وإعطائها فرصة من شركات صناعة الموسيقى للوصول إلى الجمهور.

- التليفزيون: انخفضت عوائد شبكات القنوات التليفزيونية كثيرًا؛ ليس فقط بسبب الاقتصاد، لكن صار الجميع يشاهد القنوات والأفلام عبر الإنترنت، مع إمكانية عمل أشياء عديدة في الوقت الذي كان مخصصًا لمشاهدة التلفزيون، فضلاً عن الارتفاع الرهيب لأسعار اشتراكات القنوات الفضائية والزيادة الرهيبة في عدد الإعلانات المعروضة.

- الأشياء التي تملكها: أشياء تملكها قد لا تصير كذلك في المستقبل؛ نتيجة نظام "الحوسبة الشبكية"؛ فحاليًّا يوجد في حاسوبك قرص صلب عليه صور، وأفلام، وموسيقى، وملفات، وتخزن برامج التشغيل على أسطوانات يمكن استعمالها في إعداد جهازك للعمل، لكن كل ذلك سيتغير؛ فشركات الكمبيوتر مثل "آبل" و"مايكروسوفت" و"جوجلتعمل على إنهاء أنظمة تشغيل جديدة تعتمد على الإنترنت بحيث تحفظ كل ملفاتك على خوادم إنترنت، ومن ثم لن تكون هناك حاجة إلى أقراص صلبة، وستتمكن من الوصول إلى ملفاتك من أي جهاز آخر. قد يبدو هذا خبرًا رائعًا، لكن المشكلة أن كل بياناتك قد تختفي مرة واحدة إذا تعرضت تلك الخوادم لعطل.

- الخصوصية: ربما تعد الخصوصية من الأشياء التي فقدناها بالفعل؛ فكاميرات المراقبة -لو لاحظت- تنتشر في الشوارع والمباني حتى في حاسوبك الشخصي وهاتفك الجوال، وصار مكانك معروفًا دائمًا بفضل تكنولوجيا GPS وGoogle Street View، فضلاً عن أن كل عاداتك وهواياتك صارت معروفة بفضل مواقع الشبكات الاجتماعية.