EN
  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2011

معركة قضائية بين بطل "العشق الممنوع" وأركان أوزأرمان مكتشف مهند: النجم التركي حصل على الثانوية بعد وصوله إلى عالم الشهرة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

معركة قضائية وشيكة بين الفنان كيفانج طاطليتو الشهير بـ "مهند" وبين مكتشفه أركان أوزأرمان الذي هاجم النجم التركي متهما إياه بالجهل

طلب الفنان  كيفانج طاطليتو الشهير بـ"مهند" في العالم العربي من محاميه الخاص، رفع قضية ضد منتج ومنظم Best Model of the World أركان أوزأرمان؛ بسبب تصريح له في مقابلةٍ وجَّه فيه إساءات إلى النجم التركي الشهير بـ"مهند" في مسلسل "العشق الممنوع" الذي تعرضه MBC DRAMA يوميًّا من السبت إلى الجمعة الساعة 18:00 بتوقيت السعودية 15:00 بتوقيت جرينتش.

وقال أوزأرمان في تصريحات صحفية: "عندما اكتشفت كيفانج لم يكن يعرف الفرق بين الكافيار ومعجون الزيتون. الثقافة تُكتسَب من المدرسة، أما الآداب فتُكتسَب من المنزل، كما أن والديه لم يقدراه كما قدرته".

وتابع أوزأرمان أنه "عندما كنا في حفلة بباريس، لم يتعرَّف الفنانة كاترين دونوف، وسألني عن هويتها. وكنت أود أن أسجِّله في إحدى جامعات باريس، لكنه اعترف لي بأنه لم يكن حاصلاً على شهادة الثانوية العامة. وحصل على الثانوية بعدما صار مشهورًا، كما أن أزرا أكين أكبر مشكلة في حياة كيفانج، ولطخته جنسيًّا!".

عندما اكتشفت كيفانج لم يكن يعرف الفرق بين الكافيار ومعجون الزيتون
أركان أوزأرمان
مكتشف مهند

ومن جانبه، قال محامي "مهند" يلجين كفاك للصحف التركية، في بيان مكتوب: "بعدما فاز الفنان كيفانج بأفضل موديل في العالم في عام 2002 في مسابقة Best Model of the World؛ استغله السيد أركان أوزأرمان، وحينها كان عمره 18 عامًا، واصطحبه إلى باريس وجعله عبدًا له، مستفيدًا بعدم خبرة الشاب في ذلك الوقت، وأجبره على توقيع عقد يمنعه من أن يتصرف في أمواله".

وأضاف البيان: "طوال فترة إقامة كيفانج في باريس -نحو ستة أشهر- سجَّله أوزأرمان في وكالة Succes للإعلانات، ولم يحصل له إلا على إعلانات معدودة، لكنه لم يودع فلسًا في حسابه المصرفي، فتدخَّلت عائلة كيفانج، وأرسل إليه والده مبلغًا لكي  يكمل ستة الأشهر في باريس. وبعدما عاد كيفانج إلى تركيا، لم يستطع أن يحصل على عمل لمدة عامين؛ بسبب التزامه بالعقد".

وأشار إلى أن أوزأرمان لم يتوقف عن إهانة موكله مهند، ولا يزال يثور حقدًا وانتقامًا، مشيرًا إلى أن مهند صبر كثيرًا احترامًا لسن أوزأرمان الذي يبلغ 70 عامًا، لكنه في النهاية لم يعد يتحمل كل هذه التصريحات المهينة.