EN
  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2011

كلمات من نور للحسين قُبيل استشهاده.. وانتقام سريع من قاتليه

محمد المجالي

الحسين يفكر بعد أن علم بخروج جيش الكوفة لقتاله

ماذاحدث في ليلة إستشهاد الحسين ، وماذا قال قبل مقتله،وما هو مصير قاتليه؟

حملت الحلقة 30 والأخيرة من مسلسل الحسن والحسين التي عُرضت مؤخرًا على MBC دراما؛ أحداثًا مؤسفة؛ حيث استُشهد الحسين بن علي سيد شباب أهل الجنة، في شهر محرم سنة 61هـ؛ وذلك بعد أن تخلى عنه أهل الكوفة، رغم أنهم كانوا قد أرسلوا إليه ليأتيَ إليها ليصير خليفةً عليهم.

 

عبيد الله بن زياد والي الكوفة الأموي نجح في أن يجعلهم في صفه إلا قليلاً منهم؛ وذلك بعد أن دفع لهم كثيرًا من الأموال والعطايا لضمان ولائهم، وجعلهم معارضين لقدوم الحسين إلى مدينتهم.

 

الحسين كان قد عرض على الوالي الأموي أن يعود من حيث أتى أو أن يتركه يقيم في أي أرض من بلاد المسلمين، لكنه رفض.

 

ما فعله أهل الكوفة مع الحسين آلمه كثيرًا؛ فقال عنهم: "أرسلوا إليَّ ليبايعوني ثم انضموا إلى جيش بن زياد، فهل يحل لهم قتلي وانتهاك حرمتي؟!.. يدَّعون حبي وها هم اليوم يخرجون لقتاليفرد عليه الحر التميمي أن منهم من هو خائف من عبد الله بن زياد، ومنهم من هو طامع في السلطة، ومنهم من هو حاقد أو حاسد.

 

وصية الحسين

 

وتابع الحسين كلماته الحزينة: "والله، إني لم أخرج أَشِرًا ولا بَطِرًا، ولا مفسدًا ولا ظالمًا، وإنما خرجت للإصلاح في أمة جدي محمد صلى الله عليه وسلم؛ أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر؛ فلما رأيت من القوم ما رأيت -يقصد تخلي أهل الكوفة عنه- هممت بالرجوع فأبَوا، وبذلت ما في وسعي وخيَّرتهم فرفضوا.. أرادوني أن أنزل على حكمهم أسيرًا ذليلاً، فأبيت إلا أن أعيش حرًّا سعيدًا أو أموت مظلومًا شهيدًا". وكانت هذه الكلمات بمنزلة وصيته الأخيرة.

 

ليلة استشهاده

 

ابتهل الحسين إلى الله تعالى وهو يصلي بالقوم، وطلب منه عز وجل أن يغفر ذنوبه ويقويَه في محنته، كما طلب الحسين من أخته "زينب" عدم النوح عليه إذا هلك؛ حتى لا تُغضب الله. وقال لها: "إن أهل الأرض يموتون وأهل السماء لا يبقون. وكل شيء هالك إلا وجه الله".

 

- الحسين طلب من رجاله الذين بقوا حوله أن يتركوه وينجوا بحياتهم؛ لأن أعداءه يريدونه وحده، لكنهم رفضوا بإصرار.

 

- زينب أخته طلبت من ولدَيْها أن يدافعا بروحَيْهما عن الحسين. وقالت لهما إنه خير لها أن تراهما يموتان في الدفاع عن الحسين من أن تراهما يبكيان على هلاكه.

 

بعد استشهاده

 

 - توفيت زينب بنت علي سنة 62هـ بعد استشهاد أخيها الحسين وولدَيْها. أما "علي" الأصغر بن الحسين الملقب بـ"زين العابدينفكان مرضه سببًا في نجاته. وتوفي سنة 94هـ.

 

- الخليفة يزيد بن معاوية كرهه الناس بعد مقتل الحسين، ولم يمهله الله تعالى. وكانت خلافته أقل من 4 سنين. واستلم ابنه معاوية بن يزيد الخلافة من بعده، لكنه زهد فيها تاركًا الأمر شورى بين المسلمين، وتوفي بعد ذلك بثلاثة أشهر.

 

- عمرو بن سعد قائد جيش الكوفة قتل سنة 66هـ ثأرًا للحسين بقطع رأسه. أما الشمر فقُتل على يد أصحاب المختار في حدود سنة 70هـ، ورميت جثته للكلاب. أما عبد الله بن زياد والي الكوفة فقتل هو أيضًا ثأرًا للحسين في سنة 67هـ وقطع رأسه وأرسل إلى عبد الله بن الزبير.

 

المسلسل من تأليف محمد اليساري وحمد الحسيان، وإخراج عبد الباري أبو الخير. ويشارك في بطولته عدد كبير من الفنانين؛ منهم رشيد عساف، وعلاء القاسم، ورامي وهبة، وتاج حيدر، وطلعت حمدي، ومحمد آل رشي، وعبد الله بهمش.