EN
  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2017

سامية جمال.. طفولة بائسة وقصص حب فاشلة ونجاح فني ساحق

سامية جمال.. طفولة بائسة وقصص حب فاشلة ونجاح فني ساحق

(mbc.net) كان الفن أبعد ما يكون عن مخيلة زينب خليل إبراهيم محفوظ، ابنة محافظة بني سويف، والتي ولدت لأسرة متواضعة الحال، وقسى عليها القدر عندما توفيت والدتها وهي لم تزل طفلة، لتبدأ رحلة الشقاء التي فتحت لها في النهاية أبواب الشهرة.

 

سامية جمال.. طفولة بائسة وقصص حب فاشلة ونجاح فني ساحق

سامية جمال

الاسم الحقيقي زينب خليل إبراهيم محفوظ، ولدت في محافظة بني سويف يوم 5 مارس 1924

سامية جمال

انتقلت مع أسرتها للقاهرة وهي في سن الثامنة

سامية جمال

عاشت طفولة حزينة، حيث نشأت في كنف زوجة أب قبل أن تنتقل للعيش مع شقيقتها.

سامية جمال

اضطرتها الظروف لتعلم أكثر من حرفة يدوية فبدأـ بالخياطة

سامية جمال

دخلت الفن بالصدفة عن طريق جارتها، فالتحقت بفرقة بديعة وقدمت أول دور في السينما ككومبارس عام 1939 في فيلمي "المعلم بحبح" و"العزيمة".

سامية جمال

كان عام 1943 بمثابة الانطلاقة الفنية لسامية جمال فشاركت في العديد من الأعمال السينمائية حيث شكلت ثنائي ناجح مع الفنان فريد الأطرش.

سامية جمال وفريد الأطرش

تحدثت الصحف الفنية كثيرا عن قصة حب جمعت سامية جمال وفريد الأطرش، لكن انتهت هذه القصة قبل أن تتوج بالزواج.

سامية جمال

قصة حب أخرى تحدثت عنها وسائل الإعلام وهي التي جمعتها بالموسيقار الشهير بليغ حمدي.

سامية جمال

تزوجت سامية جمال للمرة الأولى من متعهد الحفلات الأمريكي "شبرد كينج" بعد أن قابلته في باريس وأشهر إسلامه من أجلها، لكن الزيجة لم تستمر سوى 6 أشهر.

سامية جمال

عادت سامية جمال من أمريكا بعد طلاقها من "شبرد كينج" وعادت للسينما من جديد والتقت النجم رشدي أباظة وعملا معا في أكثر من عمل سينمائي.

سامية جمال

توجت علاقة رشدي وسامية بالزواج عام 1959 بعد ثلاث أفلام كان أبرزها "الرجل الثاني"

سامية جمال

في عام 1967 ضربة أزمة كبرى استقرار عالعلاقة بين سامية ورشدي وكان السبب زواج أباظة من الفنانة صباح، ليتم الطلاق بعد 17 عاماً.

سامية جمال

في أوائل السبعينيات اعتزلت سامية جمال الفن، ثم عادت مرة أخرى إلى الرقص في منتصف الثمانينات، ولكنها لم تستمر واعتزلت تماما نهاية الثمانينات، حتى توفيت في الأول من ديسمبر عام 1994

Next
التعليق
التعليقات ()
الاسم *
*
التعليق
التعليقات ()
الاسم *
التعليق
*