EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2012

الحلقة 3 من حلفت عمري

تذهب سلوى لحضور عرس دعيت إليه وفي الطريق يلتفت نظر أحد الرجال إليها وهي تجلس في المقعد الخلفي لسيارة أخيها، يتبع الرجل سلوى ويرى أين ذهبت، وبعدها بأيام يرّن جرس الهاتف في بيت سلوى.. إنه الهاتف المنتظر .. عريس يريد أن يتقدّم لها.

  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2012

الحلقة 3 من حلفت عمري

تذهب سلوى لحضور عرس دعيت إليه وفي الطريق يلتفت نظر أحد الرجال إليها وهي تجلس في المقعد الخلفي لسيارة أخيها، يتبع الرجل سلوى ويرى أين ذهبت، وبعدها بأيام يرّن جرس الهاتف في بيت سلوى.. إنه الهاتف المنتظر .. عريس يريد أن يتقدّم لها.

الأخ الأكبر يستعد للانتقال للعيش في بيت جدّته وعمّاته رغم اعتراض الأم التي يدور بينها وبن ابنها حوار تعتب فيه عليه كونها آخر من يعلم، لتفاجأ الأم بجحود ابنها وإصراراه على ترك المنزل رغم كل ما بذلته طول السنوات الماضية للعناية به وعائلته.

رسم أبو سلوى خطّة محبوكة لابنه الأوسط ناصر، خطّة تمكنه من تأمين مستقبله دون عناء، وذلك بأن يجد طريقة يتقرّب بها من لولوة ابنة صديقه التاجر الذي يعمل لديه ناصر منذ سنوات.

مرض التاجر ولم تجد لولوة إلاّ ناصر لتتصل به ليعينها على أخذ والدها إلى الطبيب، ثم بدأت تميل إلى الشاب الذي يسير على نهج والده في حب المال والحصول عليه ولو بالمشاعر المزيّفة.