EN
  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2011

الحسن بن علي يترك الحكم حقنا للدماء ويعطى درسا لكل رؤساء العالم

الحسن بن علي يقرر التنازل عن الحلافة لمنافسه معاوية بن أبي سفيان، حقنا لدماء المسلمين

في مشهدٍ تاريخي حفره المسلمون في ذاكرتهم، وجعل مسلمي العصر الحديث  يقارنون بين ما يشهده العالم العربي وما فعله حفيد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قدم الإمام الحسن بن علي، درسا للرؤساء والشعوب عبر التاريخ، بعد أن قرر ترك كرسي الحكم لمنافسه معاوية بن أبي سفيان، حقنا لدماء المسلمين، وحفاظا على وحدة الأمة.

 

وخلال أحداث مسلسل الحسن والحسين -الذي تعرضهMbC  دراما الساعة 00: 21 بتوقيت جرينتش "منتصف الليل بتوقيت السعودية"- رفض معاوية بن أبي سفيان مبايعة الإمام علي ومن بعده الإمام الحسن؛ بسبب تأخر القصاص من قتلة عثمان بن عفان.

 

وتصاعد الصراع بين الفريقين المسلمين، بعد أن بايع أهل الكوفة الإمام الحسن، في الوقت الذي أجمع فيه أهل الشام على تنصيب معاوية أميرا للمؤمنين، ما وضع كلا القائدين في الاختيار بين التنازل عن الخلافة أو خوض الحرب ضد الطائفة الأخرى.

 

وبينما يأخذ الجيشان في الاستعداد لخوض غمار المعركة التي ستشهد حتما سفك دماء المسلمين من الجانبين، يقرر حفيد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يتنازل عن الخلافة لمعاوية؛ حفظا لوحدة الأمة، وحقنا للدماء، ويبلغ قراره الحكيم إلى رسول معاوية، الذي توقع ذلك القرار من الإمام الحسن.

 

المسلسل من تأليف محمد اليساري وحمد الحسيان، وإخراج عبد الباري أبو الخير، ويشارك في بطولته عدد كبير من الفنانين، منهم: رشيد عساف، وعلاء القاسم، ورامي وهبة، وتاج حيدر، وطلعت حمدي، ومحمد آل رشي، وعبد الله بهمش.