EN
  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2012

BBC تفتح تحقيقا حول فضائح مذيعها جيمي سافيل

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي تفتح تحقيقا حول نفسها لسببين رئيسيين هما الفضائح الجنسية التي ارتكبها مقدم تلفزيوني توفي مؤخرا يدعى جيمي سافيل في حق اطفال وبنات صغار لفترة طويلة من الزمن دون الكشف عن امره والسبب الثاني رفض الهيئة التحريرية للقناة منع بث تقرير اعد خصيصا عن هذا الموضوع. القناة التي كانت تعد واحدة من افضل واعرق المدارس الاعلامية في العالم فقدت الكثير من مصداقيتها والاحترام الذي كانت تحظى به في الوسط العام البريطاني.

  • تاريخ النشر: 01 نوفمبر, 2012

BBC تفتح تحقيقا حول فضائح مذيعها جيمي سافيل

هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي تفتح تحقيقا حول نفسها لسببين رئيسيين هما الفضائح الجنسية التي ارتكبها مقدم تلفزيوني توفي مؤخرا يدعى جيمي سافيل في حق اطفال وبنات صغار لفترة طويلة من الزمن دون الكشف عن امره  والسبب الثاني رفض الهيئة التحريرية للقناة منع بث تقرير اعد خصيصا عن هذا الموضوع.  القناة التي كانت تعد واحدة من افضل واعرق المدارس الاعلامية في العالم  فقدت الكثير من مصداقيتها والاحترام الذي كانت تحظى به في الوسط العام البريطاني.

غموض يكتنف مستقبل هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي التي تخضع حاليا لتحيق رسمي مستقل تقوم به الشرطة البريطانية وتحقيق داخلي امرت به  الهيئة الادارية للقناة .

تحقيق الشرطة يتعلق بالتهم التي برزت مؤخرا حول مقدم تلفزيوني شهير يدعى جيمي سافيل الذي وافته المنية العام الماضي ولكن جرائم التحرش الجنسي التي ارتكبها خلال فترة عمله مع بي بي سي برزت بشكل مفاجيء قبل اسابيع بعدما قرر بعض الضحايا كشف النقاب عما تعرضوا اليه. من بينهم هذه السيدة كارون وورد.

هذه التصريحات ادلى بها الضحايا لنشرة الاخبار المسائية في قناة بي بي سي" نيوزنايت" لكنها لم تبث  والسبب يعود لقرار رئيس تحرير النشرة الذي برر قراره بعدم توفر الجوانب الهامة لاعداد تقرير اخباري تلفزيوني.  معد التقرير والمراسلة رفضا تلك التبريرات وقررا رفع شكوى ضد رئيس التحرير.  وتحولت المسألة الى قضية كبيرة تمس السياسة التحريرية ل  بي بي سي ككل. 

هنا فتح برنامج اسبوعي معروف تعده بي بي سي يدعى" بانوراما" البرنامج التلفزيوني فتح تحقيق  عن اسباب رفض مدير التحرير بث التقرير واتضح ان الامر يتعلق بمحاولة القناة عدم فتح ملف الفضائح الجنسية التي اقترفها جيمي سافيل ولان القناة تستعد لتخصيص احتفالات كريستمس او اعياد المسيح لبث برنامج يشيد باداء هذا المقدم ومساهماته من خلال برانمجه الشهير "جيمي ويل فيكس ايتالذي عرضته بي بي سي لاكثر من عشرين عاما متتالية.  بالاضافة الى برامج اخرى ساهم هو في تقديمها مثل البرنامج الموسيقي الشهير بين الشباب "توب اوف ذو بوب"

اذن اتضح ان ادارة بي بي سي فضلت عدم بث التقرير لكي يتسنى لها عرض البرنامج التلفزيوني المخصص للاشدة بمساهمات هذا الشخص الذي استغل مركزه لاشباع غرائزه الجنسية في حق اطفال صغار ابرياء.

بعض البريطانيين يطالبون بمواصلة التحقيق لكشف الحقيقة وهل كانت بي بي سي متورطة في فضائح جيمي سافيل.

وبعضعهم يطالب بوقف الاموال التي تتقاضاها بي بي سي من رخصة التلفزيون.

فضيحة كبيرة وصفها بعض موظفي القناة بانها ربما اسوأ فضيحة في تاريخ هذه المؤسسة الاعلامية العريقة.

في انتظار نتائح التحقيقين تحقيق شرطة سكوتلانديارد وتحقيق بي بي سي عن بي بي سي.