EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2013

100 ألف قبطي مصري هاجروا إلى أمريكا منذ بداية حكم الإخوان

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

مئة الف قبطي مصري هاجروا إلى أمريكا بعد صعود التيار الديني وتولي الإخوان المسلمين مقاليد الحكم في مصر، وهذا طبقا لتقديرات احدى الجهات الأمريكية الراصدة لعمليات الهجرة، وهذا التجريف الديمغرافي ترفضه شرائح كبيرة، باعتبار مصر احتضنت منذ آلاف السنين تركيبة متعددة الطوائف لأبنائها.

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2013

100 ألف قبطي مصري هاجروا إلى أمريكا منذ بداية حكم الإخوان

مئة ألف قبطي مصري هاجروا إلى أمريكا بعد صعود التيار الديني وتولي الإخوان المسلمين مقاليد الحكم في مصر، وهذا طبقا لتقديرات احدى الجهات الأمريكية الراصدة لعمليات الهجرة، وهذا التجريف الديمغرافي ترفضه شرائح كبيرة، باعتبار مصر احتضنت منذ آلاف السنين تركيبة متعددة الطوائف لأبنائها.

الأحداث الطائفية في مصر ليست وليدة الثورة، كثيرة هي الأحداث والتعديات على الأفراد ودور العبادة  والمنشآت، التي أزهقت فيها أرواح، وخربت منشآت، وأحرقت دور عبادة، تتحرك على إثرها قوات أمن قادرة، ويضع الأمر نهايته في تزاوج بين الهلال والصليب، وجلسة تحت عنوان الوحدة الوطنية، التي تؤكد نسيجا واحدا للوطن، لا ينم على افتراق.

قامت الثورة وعلت أصوات تيارات دينية ترى في هذا النسيج تناقضا مع قيمهم الدينية، فاعتلى المنبر آخرون، وسيطر على الإعلام الديني متشددون، فتضاعفت الهجرة والرغبة فيها، ويقول ماجد ماهر، مفكر سياسي قبطي "أنا أعتبر أن الوضع ده تجريف ديموجرافى لمصر، ويغبر من التركيبة السكانية ويغير من البنية الطائفية الموجودة في مصر التي اعتدنا أننا نعتمد عليها، الحياة المصرية قامت على التعددية، وقامت على أن فيه آخر، فيه مسيحي بيعيد على المسلم والمسلم بيعيد عليه وبيتعاملو مع بعض بشكل عادي."

لا يوجد إحصاء دقيق لعدد الأقباط في مصر، لكنه يتراوح بين سبعة وعشرة ملايين مواطن، الوطن كله مستباح لهم وإن كان الصعيد وشبرا بالقاهرة أكثر أماكن تجمعهم، يسكنون كل الأماكن ويمتهنون كافة المهن، ولهم كل الحقوق وعليهم نفس الواجبات.

نعم هناك من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والأمنية  الطاحنة التي تجعل الهجرة أمنية لدى المصريين أقباطا ومسلمين، إلا أن هجرة الأقباط المتصاعدة إلى أمريكا لا تمثل حلا للمهاجر، وتنعكس بالسلب على مصر.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو..