EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2013

مصطفى الآغا يكتب: أم المباريات؟؟

مصطفى الأغا جديدة

مصطفى الآغا

الأكيد أن كل مباراة في كؤوس الخليج هي قمة بحد ذاتها عندما تكون معظم المنتخبات بنفس السوية تقريبا والآن دخل المنتخب اليمني على الخط ولم يعد لقمة سائغة للجميع..

  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2013

مصطفى الآغا يكتب: أم المباريات؟؟

الأكيد أن كل مباراة في كؤوس الخليج هي قمة بحد ذاتها عندما تكون معظم المنتخبات بنفس السوية تقريبا والآن دخل المنتخب اليمني على الخط ولم يعد لقمة سائغة للجميع ( مثل المنتخب العماني في بدايات البطولة ) ورغم خسارته لمباراتيه إلا أنه قدم أداء إستحق معه إشادة الجميع ... وصرنا فعلا نترقب مبارياته بكثير من الحماس ( المفقود سابقا ) واضافت جماهير المنتخب اليمني نكهة خاصة لبطولات الخليج وعندما كتبت مقالتي 8 ناقص واحد انتقدني البعض الكثير من الإخوة اليمنيين رغم أنني نقلت كلاما لرئيس الإتحاد القطري لكرة القدم الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد ولم يكن رأيي الشخصي ولكنه بالمقابل كان رأي 99% من النقاد والمحللين لان المنتخب اليمني وإن حقق طفرة كبيرة في الأداء ولكن أحدا لم يرشحه لحمل اللقب وهاهو رسميا أول الخارجين من البطولة ولكن هذا لايمنعنا من الإشادة بمستواه المتطور وأعتقد أننا في البطولة المقبلة قد نبدأ برؤية انتصارات يمينة قد تقلب الطاولة على الآخرين الذين تراجعت مستويات بعضهم بشكل مخيف ...

وعلى ذكر المستويات فبطولة الخليج تحديدا لاتعترف بهذه الحقيقة فلو كان المنتخب الكويتي أو القطري أو البحريني أو السعودي أو العراقي أو العماني حاليا في أسوأ أيامهم تبقى النتيجة غير محسومة وهو ما جعلني أطلق على المواجهة الكويتية السعودية المرتقبة يوم السبت بأم المواجهات لانها ستقرر مصير الأثنين في البقاء أو المغادرة بعد الإختراع الجديد بنظام المجموعات والذي أراه ظالما جدا للبطولة نفسها قبل أن يكون ظالما للمشاركين فيها ....

صحيح أن العدد ثمانية سيعني مدة أطول من التنافس ولكن أجواء المنطقة في شهر يناير هي أجواء مثالية لكرة القدم ( بإستثناء الإمتحانات الدراسية ) وثلاثة أرباع المشاركين لديهم إما تصفيات كأس العالم أو آسيا أو جاؤوا من بطولة غرب آسيا مايعني أنها خير إستعداد جدي وتنافسي لبطولات ( أهم ) من بطولة غير معترف بها حتى ولو كانت أهم من نهائيات كأس العالم بالنسبة لأهلها ....

فبطولة الخليج هي من أهم اسباب تطور كرة المنطقة ومواجهة السعودية بالكويت تستقطب أهتماما عربيا وليس خليجيا فقط فهي بين علامتين فارقتين في تاريخ المنطقة وآسيا بغض النظر عن الوضع الراهن لكليهما حيث خسر الأثنان من العراق وفازا على اليمن وبنفس النتيجة وللأمانة لا أعرف مالذي سيحدث في حالة التعادل بينهما لأن قوانين البطولة مازالت غامضة أو غائبة عن أذهان الكثيرين حتى لمن شاركوا فيها سابقا وأتمنى أن يتم اصدار توضيح حول كيفية التأهل في حالة التعادل في كل شئ حتى نعرف ما الذي يمكن أن يحدث لاحقا ....

حتما ستخسر البطولة أحدهما ولكنه درس يجب الإستفادة منه والبناء عليه والأكيد أن رؤوسا ستطير وستكون أكباش فداء لأخفاقات قد لا تكون هذه ( الأكباش ) سببها الأوحد ...

تابع حلقات صدى الملاعب على شاهد.نت